أزيد من 40 في المائة من المغاربة معرضون للتدخين السلبي

المسائية العربية

كشفت معطيات خطيرة، أفرجت عنها مؤسسة للاسلمى للوقاية من السرطان، بمناسبة اليوم العالمي للتدخين، أن نسبة 41 في المائة من المغاربة معرضون بشكل منتظم لما يسمى بالتدخين السلبي، الذي يتمثل في استنشاق السجارة بالرغم من عدم التعاطي لها.

وأوضحت معطيات المؤسسة، أن 17 في المائة من الساكنة تتعرض للتدخين في محيط العمل، بينما يتعرض 33 في المائة منهم إلى التدخين داخل المحيط الأسري، فيما ترتفع النسبة إلى 60 في المائة بالأماكن العامة.

وسجلت مؤسسة للا سلمى للوقاية من السرطان، أن المغرب يعد أحد اكبر مستهلكي السجائر في المنطقة المتوسطية، حيث يستهلك ما يزيد عن15 مليار سيجارة في العام، مشيرة إلى أن أكثر من 31 في المائة من الرجال يتعاطون السجائر فيما يستهلكها أكثر من 3 في المائة من النساء،

وأكد المصدر ذاته، إلى أنه بالرغم عن عدم وجود إحصائيات رسمية حول عدد الوفيات المرتبطة بالتدخين في المغرب، إلا أن سرطان الرئة ينتشر بقوة في المغرب، مسجلا أن 90 في المائة من حالات السرطان الرئة ناجمة التدخين، بالإضافة إلى كونه يعد مسؤولا عن 25 في المائة من حالات القصور التاجي.