إعادة إدخال المجتمع إلى المدرسة

يوسف بورة

رئيس الجمعية البيضاوية للكتبيين

متى أخلفت المدرسة المغربية موعدها مع التاريخ ؟هل في لحظة بعينها أم كانت هنالك لحظات متعددة لم يرق منها القرار السياسي العمومي إلى مستوى استكناه اتجاهات المتغيرات المجتمعية والاقتصادية وطنيا ودوليا ، وبالتالي تأخر النظام التربوي التعليمي عن مهمته الأساسية في تخريج الإنسان /المواطن ونخب المجتمع والوقود البشري لعجلة الاقتصاد؟ أم أن لإفلاس التعليم العمومي أسباب اخرى تتعلق باختيارات طبقية تتغيا  الإبقاء على رافع تربوي وثقافي يكرس الإقصاء الاجتماعي وإهدار الرأسمال البشري وإعادة إنتاج نفس النخب المتحكمة في الرأسمال وفي القرار السياسي والاقتصادي ؟وهل يمكن القفز على كل تلك التساؤلات ومصير التفكير في معضلة التربية والتعليم حول تفاصيل من قبيل مضامين البرامج والمقررات أو مستوى تكوين المدرسين أو الفروقات المجالية ؟

لا شك أن إجابات هاته الأسئلة تتجاوز أي مقارنة فردية متسرعة بل تتطلب إعمال ذكاء جماعي  نتمنى أن يتوفر للمجلس الأعلى للتربية والتكوين الذي تشكل مؤخرا، فالأخطاء المتراكمة منذ سبعينيات القرن الماضي تجعلنا اليوم أمام معضلة تاريخية حقيقية تتجاوز المؤسسة التعليمية في حد ذاتها وتسائل الجميع والدولة ككل وبعمق يطول البنية الثقافية والذهنية للإنسان المغربي الواعي بدقة وتعقيد اللحظة التاريخية الفاصلة التي يتحرك ضمنها، فالأمر لم يعد متعلقا باستيراد مناهج أو برصد ميزانيات فقط ،ولكن بوضع إستراتيجية ثقافية وعلمية ضمن رؤية شمولية لما نريد أن يكون عليه مغرب العشرية الثانية والثالثة من القرن الواحد والعشرين .

استراتيجية تنطلق من تشخيص واضح وصريح لا يهمل الإجابة عن سؤال المسؤولية في ما آل إليه وضع المدرسة المغربية . فهاته الأخيرة صارت مؤسسة منقطعة بالكامل تقريبا عن واقعها المجتمعي والاقتصادي ، كما أن المخيال الشعبي لم يعد يرى فيها سوى مشتلا لتفريخ العاطلين أو مكانا لتزجية  الوقت في أحسن الأحوال . ولم تعد تلك المؤسسة القائمة على حراسة وإشاعة القيم الإيجابية في الأخلاق والمعرفة الوطنية ، وبعبارة أخرى صارت المدرسة العمومية عبئا عوض أن تكون قاطرة للتنمية على جميع المستويات .

لقد بدأ انحدار المدرسة المغربية منذ أن لم تعد الدولة هي المشغل الأول ، ومنذ أن تحولت البنية الاقتصادية من بنية فلاحية شبه صناعية  إلى اقتصاد الخدمات والتقنيات الجديدة والمضاربة المالية . وهي البنية التي تتطلب تقوية روح المبادرة الذاتية  وقيم السوق . والواقع أن المجتمع المغربي قد ظل في أغلبيته ملتصقا بذهنية الدولة الراعية ؛ هذا إضافة إلى كون القطاع الخاص لم يتجه نحو المدرسة العمومية لتكوين احتياجاته من اليد العاملة بل اتجه نحو الاستثمار الخصوصي  في التعليم وهو ما كانت له نتائج كارثية بالنسبة لقطاعات واسعة من المتمدرسين والخريجبن ، وأدى إلى نوع من الركود الاجتماعي وإلى توسيع الهوة بين طبقات المجتمع المختلفة .

ولقد أدت تلك التحولات إلى انسحاب عدد من الفاعلين الاجتماعيين من المدرسة ، ومن الشأن التعليمي بشكل عام .فالمدارس لم تكن جزرا معزولة  ، بل كانت مجالا  للعمل المدني  من طرف جمعيات ومنظمات موازية ومؤسسات شبابية كانت تتمم عمل المدرسة  والأسرة من خلال التأطير التربوي والدعم المدرسي  والنشاط الفني . الشيء الذي كان يساعد على انفتاح المدرسة  على آفاق ثقافية وإبداعية تقوي دورها وتسنده .وبفعل ظروف سياسية معروفة فقد تم ضرب هذا التوجه وتعويضه بسوق الدروس الخصوصية ووسائل الإعلام الحديثة  مع ما استتبعه ذلك من فقدان من فقدان المدرسة لبوصلة هدفها الرئيس المتمثل في تربية المواطن الفاعل المشارك والمبدع.

إن أول ورش يجب الانكباب عليه في كل عملية إصلاح للتعليم العمومي هو بالضبط ورش مصالحة المجتمع مع المدرسة ، ليس فقط بالشكل الذي جئنا على التذكير به ، وذلك بإبداع أشكال جديدة للتفاعل  بين المدرسة ومحيطها الأسري والمجتمعي ، ومراجعة دور جمعيات الآباء ومجالس المؤسسات التعليمية ، وابتكار أشكال جديدة لمساهمة  القطاعات المنتجة  في تجويد ظروف الاستقبال والتحصيل داخل المؤسسات التعليمية ، وقبل هذا وذاك يتعين إعادة الجنسية المغربية للمضامين التربوية للتعليم ، وإلا فإننا لن نزيد إلا في تعميق غربة المدرسة عن المجتمع .

اضف رد