اغتصاب الاطفال

اغتصاب الأطفال بمراكش : جريمة بشعة في حق البراءة…؟‎

اغتصاب الاطفال

اغتصاب الاطفال

المسائية العربية

ظاهرة الاعتداء الجنسي على الأطفال ليست وليدة اليوم، وليست محصورة في مجال جغرافي محدد، بل هي قديمة تضرب بجذورها عبر التاريخ، وهي واسعة النطاق اعتبارا لكونها عالمية ودولية، لكنها عرفت في نهاية القرن العشرين وبداية هذا القرن انتشارا واسعا، خاصة في الدول المتخلفة، التي تعرف ارتفاع نسبة (الفقر، الأمية والجهل)

.

مراكش في غضون اسبوع واحد  من شهر نونبر الجاري ،  عرفت تداعيات هذه الجريمة البشعة النكراء في حق الطفولة –  وهكذا فقد تعرض طفل لايتجاوز عمره 6 سنوات لهتك عرضه من طرف شخص يفوقه ب 50 سنة، ويقطن بحي بريمة بالمدينة العتيقة ، كما تعرض طفل  اخر للاعتداء الجنسي والهتك،  من طرف شخص يحترف بيع التوابل بحي دوار ايزكي مقاطعة المنارة ،  كما تعرض مجموعة من الاطفال القاصرين للاعتداءات الجنسية من طرف اجنبي (فرنسي الجنسية) بلغ عددهم 6 اطفال ، ولازال البحث الامني مع الفرنسي وضحاياه مستمر  من طرف الشرطة القضائية ، الجناة جميعهم  أمام العدالة .

إن  ظاهرة الاستغلال الجنسي للأطفال في مراكش ، أصبحت  تنتشر وتتفاقم وتقض مضجع الأسر ، وتثير القلق والفزع في قلوب الآباء والأمهات، لأنها جريمة في حق براءة الطفولة، وتعتدي عليها جنسيا، ما يترك جروحا وندوبا في نفس وعقل وجسم الطفل ويكون لها تأثير سلبي على حاضر ومستقبل حياة المجني عليه.

والعقوبات وفقا لمقتضيات القانون الجنائي المغربي تختلف وتتفاوت حسب الظروف فالعقوبة تتراوح بين سنتين وخمس سنوات لمن هتك دون عنف أو حاول هتك عرض قاصر تقل سنه عن ثمان عشرة سنة حسب الفصل 484 من القانون الجنائي لكن العقوبة تتضاعف لتتراوح بين خمس سنوات إلى عشر سنوات لمن هتك عرض أو حاول انتهاك العرض مع استعمال العنف أما إذا كان المجني عليه طفلا تقل سنه عن ثمان عشرة سنة أو كان عاجزا أو معاقا أو معروفا بضعف قواه العقلية 

 

عبد الصادق مشموم 

اضف رد