اقتلاع الأشجار وتخريب بيئة مراكش متواصل

للمسائية العربية  11292729_549004895237594_92871457_n

   أكدت دراسة بيئية قامت بها هيئة مختصة، أن عدد الأشجار بالمدينة الحمراء قد تراجع بنسبة 81 بالمائة، وذلك بسبب توسيع الشوارع بالمدينة، وكذلك بسبب الإجهاز العشوائي على حدائق بأكملها وتحويلها إلى بقع سكنية. وقد تسببت هذه الخروقات البيئية في نقص نسبة الأكسجين بالمدينة الحمراء بنسبة 59 بالمئة، وارتفاع نسبة التلوث بنسبة 63 بالمائة،  وقد يؤثر هذا المعطى على السياحة بالمدينة حيث إن عددا كبيرا من السياح يأتون إلى المدينة الحمراء من أجل التمتع بهوائها النقي وارتفاع نسبة الأوكسجين بها، وحسب تصريحات أحد السياح الأوربيين الذين أكدوا أن المدينة الحمراء التي كانوا يزورونها في السنوات الماضية، من أجل هوائها النقي وحدائقها الغناء وشوارعها الخضراء قد أصبحت تتراجع وأصبحت تختنق بفعل ارتفاع نسبة التلوث وقلة الأشجار، وهذا سيجعلهم يغيرون الوجهة إلى بلدان أخرى أكثر نقاء وأكثر تشجيرا وحدائق مكثفة الأشجار.

  وللإشارة فإن شارع الحسن الثاني بمراكش حسب نفس الدراسة التي قامت بها هذه الهيئة الأوربية المتخصصة في البيئة، فقد فَقَدَ عددا كبيرا جدا من الأشجار بلغ 980 شجرة من نوع الكواتشو المعروفة بتزويدها المدينة بنسبة 27 بالمائة من الأكسجين، لكثرتها وضخامتها، وقد عمدت السلطات إلى اقتلاع تلك الأشجار الغنية بالأكسجين والوارفة الظلال الممتدة في الفضاء على طول شارع الحسن الثاني من باب دكالة في اتجاه دوار العسكر وحي المسيرة بشكل ثنائي في الجهتين من الشارع، أي: شجرتان على عرض كل رصيف على حدة من الشارع. وقد ألفها سكان المدينة بكونها تميز هذا الشارع الممتد على طول أزيد من 10 كيلومترات منذ عقود خلت. ويتصل هذا الشارع بحي المسيرة الذي يعرف هو الآخر اختناقا بسبب التكدس السكاني وانعدام التشجير بالكامل.

1387550703

ويعتبر شارع الأمير مولاي عبد الله الممتد إلى طريق آسفي مرورا بحي الازدهار كارثيا، ينضاف إلى شارع الحسن الثاني، فقد تراجع بنسبة 31 بالمائة من الأشجار وعرف إقتلاع أزيد من 1571 شجرة زيتون وأشجار الكواتشو وأنواع أخرى مختلفة. فضلا عن عدم وجود أرصفة مشجرة وعلامات مرور الراجلين، وهو ما أدى  إلى ارتفاع نسبة التلوث خصوصا وأن هذا الشارع يتصل مباشرة بالحي الصناعي للمدينة ويتصل مباشرة بالمزبلة الكبرى  للمدينة والتي يتم إحراقها بشكل عشوائي مما يؤدي إلى اختناق حقيقي بالمدينة. كما أن حي العزوزية بأكمله يعاني من اقتلاع كبير للأشجار والحدائق، فأصبح عاريا بالكامل، وقد تم إتلاف أزيد من 6700 شجرة زيتون وأزيد من 15251 شجرة متنوعة. فلا وجود إلا للمباني الجافة ودوار الشعوف الكوحل المزري بالروائح الكريهة وتربية الأغنام والدواجن داخل المدار الحضري حيث التلوث المخيف وحيث تم القضاء على كل المناطق الخضراء بالمنطقة وتم اقتلاع كل الأشجار الموجودة بهذا الحي، فضلا عن عدم وجود أرصفة مشجرة وممرات الراجلين.

  وحسب نفس الدراسة ونفس المصدر، فشارع 11 يناير الممتد إلى حي باب دكالة قد ضاعت منه أزيد من 100 شجرة.

أما  شارع عبد الكريم الخطابي ووصولا منه إلى جليز، فقد عرف هو الآخر اقتلاع كل أشجاره التي كانت تمد المنطقة بنسبة غزيرة من الأكسجين وتحافظ على التوازن البيئي لكل المنطقة، فلم يتم تعويضها خصوصا وأن أغلب تلك الأشجار كانت من نوع الكواتشو الغزيرة بالأكسجين وأنواع أخرى مختلفة. هذا فضلا عما قامت به زكية المريني رئيسة مقاطعة جليز بدوار الكدية المجاور لهذا الشارع من تخريب حقيقي للبيئة وقد نشرت عدة صحف تفاصيل هذه الجريمة التي حصلت  يوم الجمعة 22 ماي 2015، على اجتثاث أزيد من 50 شجرة مختلفة، ضمنها أشجار الزيتون التي عمرها أزيد من 35 سنة، وترتبط بوجدان سكان المنطقة.

وتم كذلك اقتلاع حدائق بأكملها كما هو الشأن بالنسبة لعرصة البيلك بحي جامع الفنا، تلك العرصة التي يتنفس منها كل سكان عرصة المعاش والقنارية ودرب دابا شي وسوق السمارين، قد فقدت هذه العرصة سبعين شجرة خلال ثلاث سنوات. في حين تؤكد هذه الدراسة أن الحديقة المحادية للكتبية قد فقدت عشرين شجرة بينما أصبحت الحديقة الصغيرة التي يوجد بها المدفع والمحادية لعرصة البيلك عبارة عن تراب ينثر الغبار وقد فقدت كل أشجارها واخضرارها.

وقد اقتلع من شارع محمد الخامس ستون شجرة وثلاثة حدائق صغيرة على طول الشارع ولم يعر المسؤولون أي اهتمام ولا مسؤولية لما يفعلونه من جرائم بيئية.

إن السياح الأجانب الذين كانوا يأتون إلى مراكش من أجل اخضرارها واحمرارها قد باتوا يتخوفون من تلوثها وسواد سمائها، وبذلك فمن المرتقب أن تتراجع السياحة بمراكش في السنوات المقبلة بسبب هذه الجرائم التي أقدم عليها المجلس الجماعي للمدينة.

 إن المجلس الجماعي لمدينة مراكش وكل المسؤولين وهيئات المجتمع المدني يتحملون كامل المسؤولية في تراجع المساحات الخضراء بالمدينة الحمراء وتراجع عمليات التشجير بل واقتلاع الأشجار من الأرصفة ومن التجزئات وكل مناطق مراكش وعدم تعويضها مما تسبب في ارتفاع نسبة التلوث بالمدينة.

وتحتاج مدينة مراكش اليوم لحوالي 190.000 شجرة غابوية لكي تستعيد توازنها البيئي ومكانتها الخضراء. ولا ننسى أن احمرار مراكش واخضرارها يشكل لون وطننا الحبيب. فهل من غيور.

ي رشيد ل