“الآنــا” و”النحـــن” و الحريـة

المسائية العربية1

بقلم : عبد الإله محرير

حين تتم الإشارة الى الكل أو الجميع، فالأمر يتعلق بمشهد في كليته، وبمفاهيم لا يمكن تجزيؤها، علما أن الصواب يعتبر عاديا ولا يتير الملاحظة، بينما الخطأ، يطفو ويثير الإنتباه وردود الأفعال. والحال، أن المشهد يضم جزءا كبيرا ممن بفضلهم يصمد المجتمع، بل ينتعش ويتقدم، ولولاه لانهار المشهد كله.

كيف يمكن تفسير أن الكل، يتكلم عن الصواب في مجال الحريات، والتساكن، والتعايش، والجميع ينتقد السلوكات غير اللائقة والمشينة، وبمجرد لمحة عين سريعة على المشهد، ترى الكل يغتصب المباديء والقيم التي يستوهم الدفاع عنها والمرافعة في شأنها، ويمارس السلوكات التي يسارع إلى انتقادها، إنها سيكزوفرينيا المجتمع الناتجة عن صراع ملتبس بين “الأنا” و”الهو” و “النحن” من جهة، و”الهم” كنموذج وعقدة من جهة اخرى.

“الأنا”  تنتقد وتحتقر “النحن” وهي جزء منه، ومسؤولة نسبيا عن كل ما يثير انتقادها واستهزاءها، “الأنا” تتشبت باحتكار إنجازاتها وتفتخر بإنجازات “النحن”، لكن أخطاءها وإخفاقاتها تنسبها إلى “النحن”. “الأنا” تعرقل “النحن”، فكيف للمجتمع أن يتقدم ؟ و “الأنا” تكذب عن “النحن”، فكيف تبنى الثقة ؟ “الأنا” تكسر وتحطم “النحن”، فكيف يستقيم المجتمع ؟ “الأنا” تخجل من “النحن”، فكيف يجرؤ المجتمع ويجتهد ؟ “الأنا” تكره “النحن” فكيف يسود الحب والتقدير والتعايش ؟ “الأنا” تستهزيء من “النحن”،  فكيف للمجتمع أن يفتخر ويعتز أمام “الهم” ؟

بين هذه العلاقات المتشابكة تبقى الحرية هي العملة، فكيف يجب تصريفها ؟ طبعا بالقانون الذي يشكل مبدئيا، ذاك الضمير الجمعي المفروض أن يكون مقبولا من طرف الجميع، ويناسب فرديا الجميع، وكذلك بالتأطير والفكر والاجتهاد، لكن حين يصبح مبدأ الحرية يجيز إغتصاب القانون، بمبررات أصبحت مقبولة من طرف المجتمع بمنطق الحق في المساواة في ممارسة التعسفات و البلادات، تصبح طبيعة المجتمع تحرج عند الإصرار على رفض هذه السلوكات، فأي حرية هذه التي يجوز بإسمها انتصار الخطأ والشر، وإلغاء المساواة والإنصاف، وتجعل من السلوكات الصادرة بمنطق القوة والنفوذ هي العملة السائدة.

 

مثل هذه السلوكات المستفزة، وما أكثرها، تولد الإنفصام والكراهية والعنف ولا تخدم التساكن وسلاسة التعايش والتواجد المشترك بين الأفراد داخل المجتمع.

أثار دجون راولس John rawlls  في كتابه “نظرية العدل، ما يمكن إعتباره  تركيبة خلق فضاء الإنسان الغيري« l’altruiste » ، الذي يرى في الأخر نفسه ويميل إلى إرضائه، وحدد بعض عواملها في نفسانية الضمير، واكتساب الإحساس بالعدل حول ما يحيط بالعلاقة بين المصلحة والقيم ، وربطها بحرية الوعي المتساوية للجميع، والتوزيع من جهة، ووالواجب والالتزام من جهة أخرى، على أساس تحديد العلاقة بين التسامح والمصلحة العامة، واعتماد المصلحة المعتدلة بدل النفعية « l’utilitarisme » .

في كل الأحوال، لا يمكن لأي كان على الإطلاق، أن يختلف حول نبل مفاهيم الأخلاق والصدق و الإخلاص والخير والحب، فما يجمع ويوحد الإنسان ويسعده ليس له حدود، أما ما يفرقه فكله أوهام تتقوى أركانها بالجهل والتخلف وعدم القدرة على المسايرة.

اضف رد