الإرهاب يواصل الإعدام في سوريا: إعدام الشاعر محمد بشير العاني ونجله إياس

المسائية العربية12832581_1102316186497229_1896650569742270854_n

امتدت يد الإرهاب لتضع حدا لحياة الشاعر محمد بشير العاني ونجله إياس، في مدينة دير الزور من طرف  تنظيم  ما يسمي نفسه ب “الدولة الإسلامية في العراق والشام”- “داعش”،

وأشارت مواقع إلكترونية الى ان التنظيم الإرهابي الذي يسيطر على جزء كبير المحافظة الواقعة شرق سوريا على نهر الفرات، أبلغ ذوي الشاعر، بخبر اعدامه وولده.
 شبكة “ناطق” الاخبارية المحلية بدورها أكدت خبر الإعدام، مشيرة إلى أن استهداف الشاعر وابنه جاء على خلفية اتهامهما بالردة.

وحسب موقع سواليف فإن شعر محمد بشير العاني تميّز بنبرة غنائية تحمل وجع الفرات وعتابا الصحراء وبلاغة الضّد. وكان آخر ما كتبه قصيدة بعنوان “تغريبة الخاسر” جاء فيها: “لهكذا حزن أسرجتني أمي/ يا عكازَ وقتي الكفيف../ ويا مقاعدي على أرصفةِ التعبِ الطويل/ هـا أنـا/ أنا العاثرُ بجماجم اتزاني/ الشاغرُ إلاّ منكِ/ أبحث عن صرّةٍ لملمتِ فيها أوجهي التي انسربت/ لملمتِ فيها براءتي/ خسائري/ أنا الذي قايض الطمأنينة بالهزائم”.

زيذكر ان الشاعر محمد بشير العاني، عضو اتحاد الكتاب العرب في سوريا، وعضو جمعية الشعر، له ثلاث دواوين شعرية، “رماد السيرة” 1993. “وردة الفيحة” – دار علاء الدين، دمشق 1994، و”حوذي الجهات” عن دار المجد العام 1994.

المسائية العربية