التنسيقيةالوطنية لتيار اولاد الشعب المنضوية تحت لواء الاتحاد الاشتراكي تصدر بلاغا الى الراي العام تحت عنوان

تماشيا مع مقررات الجمع العام العادي المنعقد بمراكش يوم الأربعاء 20 غشت 2014 ، ووعيا منا بدور الشباب في إعادة الإعتبار للحقل السياسي و خلق دينامية جديدة مواكبة لحجم التحديات و المتغيرات التي يواجهها مغربنا ووفاء لمبادئ الإتحاد الإشتراكي و قيمه و مثله الإنسانية و الاخلاقية وحرصاً على التواصل المنتظم مع عموم المناضلين والمواطنين ، بمناسبة هيكلة التنسيقيات الجهوية ، وانطلاقاً من القناعات النضالية والسياسية المشتركة لمجموعة من الأخوات والإخوة ،

عقدت التنسيقية الوطنية لتيار اولاد الشعب جمعها العادي يوم الأحد 14 شتنبر 2014  بمراكش من اجل مناقشة المستجدات المتعلقة بالقضايا الحزبية والتنظيمية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وقطاعاته الموازية والإعلان عن تشكيلة التنسيقيات الجهوية التي تمت هيكلتها بجهات دكالة عبدة،الشاوية ورديغة،ومراكش تانسيفت الحوز,,,و بعد المصادقة على جدول أعمال الدورة ،والإستماع إلى عرض المنسق الوطني للتيار ومناقشة الأعضاء لمختلف النقط  في ظل إخفاقات الكاتب الأول السياسية المتوالية والتي ترجع إلى الخلل الانشطاري الناتج عن خطأ العقل الاتحادي في تدبير صراعاته الداخلية، فمع غياب الاستراتيجية الفعالة تصبح الممارسة السياسية فعلا بشريا يقود إلى الفشل مع شبهة الفساد التي فعلت بالاتحاد ما لم يفعله الجلاد. وحيث أن “الرأسمال المعنوي” لكل مشروع سياسي ينطلق من دمقرطة تنظيمه ومستوى زهد قيادته السياسية، فإنه من الطبيعي أن يعيش الاتحاد الاشتراكي زمن الإفلاس القيمي (الولاء للغنيمة)… نجد أن عملية “الوأد السريع” التي تستهدف الاتحاد كمشروع هي فعل اختياري داخلي تنهجه القيادة الحالية المفلسة أخلاقيا،المتخلفة عن مواكبة الزمن الدستوري والتي ترفع شعار “أنا-الكل والكل-أنا”،بعد أفول موضة “أنا-التنظيم والتنظيم-أنا” وانكشاف صفقات البيزنس السياسي النثنة. في حين أن الاتحاد لازال رغبة حية عند العديد من فئات المجتمع المغربي،لذلك فتعبيره الأخلاقي وجب أن يظل طموح نخبة شابة لإحقاق “التجدد الاتحادي الحداثي” كنهج للعقلاء وليس “الوأد المتعمد” الذي لا يعدو أن يكون نهجا للسفهاء

فان التيار يعلن للرأي العام ما يلي:

أولا:  نطالب بتكوين لجنة منبثقة عن اللجنة الإدارية بهدف افتحاص مالية الحزب خلال الثلاث سنوات التي تحمل فيها ادريس لشكر، تسيير دواليب الحزب مع استنكارنا وبشدة تحويل الحزب إلى وكالة سياحية لأتباع ادريس لشكر للمشاركة في ملتقيات وهمية على المستوى الخارجي ,والتعويضات المالية المهمة التي يستفيد منها المقربون منه.

ثانيا:  استنكارنا الشديد لتطاول الكاتب الأول على رموز الحركة الإتحادية والوطنية وفي مقدمتهم عبد الرحيم بوعبيد الذي وصفه بصاحب مقولة (أرض الله واسعة ) وطرد المناضلين من الحزب في إشارة للطليعة.

 ثالثا: الإدانة المطلقة لتوجه القيادة الحزبية المدعم للمسار الإنشقاقي داخل الفيدرالية الديمقراطية للشغل ،و المعادي في جوهره لاستقلالية الفعل النقابي وللروح الوحدوية التي أحيتها النضالات المشتركة للنقابات الديمقراطية في الشهور الأخيرة، هذا التوجه الذي لايخفي أنصاره عدائهم المَرَضِي لرموز الحركة الاتحادية ولقياداتها التاريخية .

رابعا: مطالبتنا بعقد الدورة العادية للجنة الإدارية الوطنية التي كان من المفترض أن تعقد في يوليوز واستغرابنا لهذا السلوك الغير تنظيمي

خامسا: نحيي بإجلال وتقدير المناضلين الشرفاء الذين انسحب العديد منهم في صمت بعد ان اجتاحت الإنتهازية القادمة من الزمن الأغبر المكان، شرفاء انسحبوا لأنهم لم يألفوا أن يشاهدوا كل هذه المشاهد القبيحة، لم يألفوا أن يشاهدوا البعض و قد قبل على نفسه أن يلعب دور الصدى الذي يمتلك الصورة دون الصوت نحن لسنا في حرب, لكن مع ذلك سنبني مستقبلنا تحت النيران و فوق جراحنا و على حد السيف

سادسا: الإعلان عن منسقي التيار بالجهات التي تم هيكلة التيار بها:

الجهة

المنسق

الشاوية ورديغة

جواد بوكتاتي

مراكش تانسيفت الحوز

جهاد بدادي

دكالة عبدة

خالد أمغار

أخيرا: نتوجه إلى كل أطياف اليسارعلى إحداث رجة فكرية وسياسية وتنظيمية وإيديولوجية. فالحل الأنسب والأصلح أن يشارك كل المناضلين والمتعاطفين والمنتسبين إلى الطرح الاشتراكي وكل الطاقات المنتسبة إلى التيار العام الاشتراكي والتقدمي العصري في تحضير هذا المنعطف والتحول. لأن الوضع يتطلب أن يكون هناك إشراك واسع وأن تبدأ العملية من القاعدة وليس من القمة، فقد حان الوقت لكي نضبط ساعاتنا على محطة وصولنا من أجل مغرب الأطر و المثقفين و النخب الجديدة، مغرب شاب ليتحرك على إقاع صرختنا الفرحة بانتصارنا على صمتنا و جمودنا ،فأنتم جبهة الحزب المتحركة و أنتم أبناءه البررة فلا تتركوه وحيدا و خذوا الوردة، خذوا أجمل ما فيها… و لا تقفوا عند العقبة طويلا، تحركوا من أجل الغد، و من أجل كل الشباب، تقدموا إلى حيث ينتظركم تاريخ بلادكم، إلى المقدمة لكي تدلوا النور علينا و يدلوا الربيع على وردتنا المشتركة

 

إننا نشعر جميعا باطمئنان على أن ما أسديناه من أجل الوطن ليس هو الكمال ولكن أن الذي أسديناه خرج من صميم الفؤاد، طاهرا، نقيا، يريد خدمة الشعب والأمة والمصلحة العامة ( عبد الرحيم بوعبيد)

عادل حسني

المنسق الوطني لتيار اولاد الشعب

عضو اللجنة الإدارية الوطنية للحزب

اضف رد