الجمعية الجهوية للصحافة الالكترونية بجهة مراكش أسفي تندد بتصريحات بان كيمون الانحيازية

المسائية العربية                               بلاغ 

12188982_997060216982663_4667907378453301058_nmassira

نعلن في الجمعية الجهوية للصحافة الالكترونية بجهة مراكش آسفي شجبنا واستنكارنا الشديد للتصريحات اللامسؤولة التي ادلى بها الأمين العام للأمم المتحدة ” بان كيمون ” أثناء زيارته المشبوهة إلى مخيمات الذل والعار بتندوف والتي وصف فيها الصحراء المغربية بانها أرض محتلة، متجاهلا ان تصريحاته هاته، لا تستند إلى أي أساس سياسي أو قانوني، كما تساهم وبشكل مبطن في عدم استقرار المنطقة، والدفع بها نحو بؤرة التصعيد ضدا على القرار الأممي القاضي بحل مشكلة الصحراء سلميا ووفق مخطط يستجيب لتطلعات الطرفين المتنازعين.

 

إن ما صرح به بان كيمون ليس مجرد زلة لسان، وإنما يكشف عن سوء النية والانحياز السلبي للأطراف المعادية للوحدة الترابية، ويخالف تماما ما نص عليه ميثاق الامم   المتحدةفي مواده 97 و98 و99 و100، وما ورد في المادة 100 والتي تنص بصريح العبارة على: ”  استقلالية الامين العام وعدم خضوعه لاية تعليمات من أية حكومة أو من أية سلطة خارجة عن الهيئة “.

 

  إن الجمعية الجهوية للصحافة الالكترونية بجهة مراكش آسفي:

ـ تعتبر هذه التصريحات المستفزة لمشاعر المغاربة مناورة غير بريئة، وانزلاقا خطيرا لا يليق بمقام الامين العام للأمم المتحدة، و انحيازا غير مسبوق يمس بمبدأ الحياد المطلوب، و إهانة للشعب المغربي الذي يعتبر قضية الصحراء بالنسبة له قضية وطنية ومصيرية“.

ـ تؤكد استعدادها الدائم للتضحية بالغالي والنفيس من اجل وحدتنا الترابية، وتأييدها المطلق لمبادرة الحكم الذاتي الذي تم تفعيل اولى خطواته عن طريق الجهوية الموسعة وبالنموذج التنموي للآقاليم الجنوبية للمملكة.

ـ تعلن رفضها التام لأي حل سياسي لا يضمن سيادة المغرب على وحدته الترابية.

تطالب المواقع الالكترونية ووسائل الإعلام باتخاذ الحيطة والحذر، والتصدي لكل المناوءات التي تستهدف وحدتنا الترابية،

 

امضاء:

محمد السعيد مازغ

رئيس الجمعية الجهوية للصحافة الالكترونية

بجهة مراكش آسفي