عبد الصمد الطعارجي فاعل سياسي وحقوقي ومحام بهيئة مراكش

الجمعية المغربية لحقوق الانسان بمراكش تشجب الهجوم الذي تعرض له الاستاذ عبد الصمد الطعارجي

المسائية العربية

عبد الصمد الطعارجي فاعل سياسي وحقوقي ومحام بهيئة مراكش
عبد الصمد الطعارجي فاعل سياسي وحقوقي ومحام بهيئة مراكش

الجمعية المغربية لحقوق الانسان
فرع المنارة ـ مراكش ـ
بـــــيـــــــان

أصدرت الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة ـ مراكش بـــــيـــــــان تضامنيا مع الأستاذ عبد الصمد الطعارجي محام بهيئة الدفاع بمدينة مراكش ، وفاعل سياسي وحقوقي وجمعوي، حيث يشير البيان إلى ما تعرض له الأستاذ عبد الصمد من هجوم يقف خلفه بعض المحامين وهذا نص البيان: 

شجبنا القوي لخطاب العنصرية و التحريض على الكراهية و المس بالاستاذ عبد الصمد الطعارجي الناشط الحقوقي و المناضل والمحامي بهيئة مراكش.
يتابع فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بقلق بالغ ما
تعرض له الأستاذ عبد الصمد الطعارجي، المحامي بهيئة مراكش ، والناشط الحقوقي ،و أحد المدافعين و المآزرين لضحايا الانتهاكات بالمدينة ، من هجوم يقف خلفه بعض المحامين،بسبب اختلافه فكريا وتعبيره عن موقفه اثناء الجمع العام الاخير لمجلس هيئة المحامين بمراكش ، و قد استعمل في هذا الهجوم خطاب تحريضي على الكراهية والعنف، واتهام الأستاذ الطعارجي بالارهاب وغيرها من الأوصاف التي تنهل من قاموس البداءة ومعاداة القيم الحقوقية الكونية.فقد تجاوز المتحاملون في خطابهم كل حدود الاختلاف في الرأي وحرية التعبير مستعملين خطابا بعيدا عن ما كرسه المحامون باعتبارهم كانوا دائما في صلب الدفاع عن الحقوق والحريات ومساندين ومنخرطين في الدفاع عن القضايا العادلة للمجتمع وقيم الكرامة والعدالة ،باعتبارهم جزء من القضاء ، ومتمسكين بالدفاع عن حرية الاختلاف و الديمقراطية وحقوق الإنسان الكونية والشمولية.
اننا في مكتب فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الانسان، اذ نستغرب لجوء بعض المحامين الى مثل هاته الخطابات المسيئة للقيم الانسانية النبيلة، نلعن ما يلي :
ـ تضامننا مع الأستاذ عبد الصمد الطعارجي، المحامي بهيئة مراكش والمناصر لقيم العدل والحرية والديمقراطية،واحد النشطاء الحقوقيين .
ـ استهجاننا الخطابات الصادر ضده، التي تندرج في إطار الحملات والمضايقات التي تستهدف النشطاء،والتي تفضح التنكر للقيم الكونية لحقوق الانسان ، وممارسة الإرهاب الفكري والتحريض على الكراهية والعنصرية والإقصاء ،ناهيك عن القذف والسب والشتم في شخصه ونعته بالارهابي وغيرها من العبارات في محاولة لتشويه صورته والمس بسمعته .
دعوتنا الأستاذ نقيب هيئة مراكش و النقيب رئيس جمعيات هيئات المحامين بالمغرب والسيد الوكيل العام بمراكش إلى فتح تحقيق في ما تعرض له الأستاذ عبد الصمد الطعارجي وتثبيت الجزاءات القانونية طبقا لقواعد العدل والإنصاف وحرصا على شرف وسمعة ومكانة مهنة المحاماة كحاملة للقيم الحقوقية الكونية
ـ مناشدتنا كافة الهيئات الديمقراطية، و الحركة الحقوقية، و هيئة المحامين بمراكش الى التصدي لمثل هذه الخطابات المتعارضة مع المنظومة الحقوقية، والحرص على احترام حق الاختلاف وحرية التعبير والرأي بعيدا عن لغة التخوين والسب والشتم والقدق.
عن المكتب
مراكش في 19 غشت 2015