الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بالمغرب تؤسس فرعها الإقليمي بإقليم الحوز

المسائية العربية

عقدت الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بالمغرب مؤتمرها الاقليمي الأول بتحناوت بإقليم الحوز وذلك يوم الاحد 9 أبريل 2017 تحت شعار *العمل الحقوقي نزاهة  ـ التزام ـ مسؤولية*

أشرف عليه كل من السادة : محمد رشيد الشريعي رئيس المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب، وكل من عز الدين الشرقاوي وأحمد زهير عضوا المكتب التنفيذي.

وبعد استقبال المؤتمرين بالفضاء الإقليمي للجمعيات التنموية بتحناوت ، افتتح المؤتمر بآيات بينات من الذكر الحكيم ،وكان التسيير للأستاذ يوسف زريعة حيث أعطى الكلمة للسيد مولاي مسعود الشادلي رئيس اللجنة التحضيرية الذي قدم تقريرا عن عمل اللجنة واعقبه بورقة توجيهية للجمعية.

ثم كلمة للسيد الشريعي حيث شخص الوضعية الحقوقية بالمغرب حيث ركز على مجموعة من التراجعات في هذا المجال والتناقض الحاصل بينما هو موثق في القوانين وبين ارض الواقع ومثل لذلك بمجموعة من الفئات التي تعرضا وتتعرض للتعنيف وتكميم الافواه.

بعدها تم فتح باب النقاش للحاضرين الذين اشادوا بتاسيس الفرع الإقليمي للجمعية بالحوز، وقدموا مجموعة من الخروقات التي عرفها الإقليم في هذا الصدد، كحرمان الطلبة الفقراء من المنح بينما استفاد منها أبناء الأغنياء، وكذا رخص النقل التي عرفت نفس المنهجية حيث منحت للأغنياء وحرم مستحقوها ، وكذا بطاقات الرميد وغيرها من القضايا الإقليمية .

وبعد استراحة شاي قدم أعضاء المكتب التنفيذي توضيحات حول الاستفسارات وحول منهجية العمل داخل الجمعية.

وانتقل المؤتمرون إلى انتخاب اعضاء المكتب حيث جاءت كالآتي:

مولاي مسعود الشادلي رئيسا للفرع ورشيد كاسم نائبا أولا وزكية اوخاية نائبة ثانية وعمر حسباني نائبا ثالثا، ورضوان الرمتي كاتباعاما ولطيفة اوخاية نائبة له والعربي بوعودة أمينا للمال والحسين بوحويلي نائبا له فيما باقي الأعضاء مستشارون وهم :

يوسف زريعة و بشرى اسليم ومولاي محمد الوفائي ونور الدين كستيح والحسين اهتيل وعبد العاطي كديم وسميرة رضى وعبد المجيد رضى وهند الدرجون والحسين الناصري واحمد الكناني.

واختتم المؤتمر بأخذ صورة جماعية للمؤتمرين على الساعة الثانية بعد الزوال.

رضوان الرمتي ـ