الدورة 15 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش تكرم السينما المغربية من خلال فيلم المتمردة

المسائية الفنية

241062_0

تحتضن مدينة مراكش المغربية هذه الايام المهرجان الدولي للفيلم في طبعته  الخامسة عشرة. حيث تحولت عاصمة الجنوب السياحية إلى ملتقى نجوم الشاشة الكبيرة، ومحط إعجاب عالمي على مستوى الأفلام المعروضة والشخصيات الحاضرة، وأيضا على مستوى التنظيم.

  وتميزت الدورة 15  للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش بتكريم السينما الكندية، حيث أوضح بلاغ للمؤسسة أن السينما الكندية تعد من “التجارب السينمائية الفريدة من  نوعها التي تخاطب التجارب السينمائية الطامحة لإثبات وجودها وهويتها”، مؤكدا أنه  “من خلال هذا التكريم، سيمكن مهرجان مراكش متتبعيه ومحبيه من عشاق الفن السابع،  المغاربة والأجانب، من التمتع بجمالية هذه السينما وإبداعاتها الفكرية والثقافية”. هذا وستكون السينما المغربية حاضرة في المسابقة الرسمية، من خلال عرض فيلم “المتمردة” للمخرج جواد غالب،الذي يتنافس على جوائز المهرجان ضمن قائمة من 15 فيلما، كما يمثل نظرة جيل جديد من السينمائيين المغاربة المنشغلين بمساءلة قضايا عدة ذات طابع إنساني وحقوقي. فهو يسلط الضوء على جوانب من معاناة المهاجرين المغاربة في الوسط المهني بأوروبا، بصوت أنثوي.

ساحة جامع الفنا الشهيرة في مدينة مراكش، تحتفي بدورها بمهرجانها السينمائي وتستقبل عشاق الفن السابع لمشاهدة أفلام تعرض في الهواء الطلق، من بينها أفلام لبيل موراي، الذي كان حاضرا لمعانقة جمهوره والتفاعل معه على أنغام الموسيقى الراقصة.