الحقيقة المزعجة
الحقيقة التي تزعجـ فيلم سينمائي

السينما تحضر في أنشطة دار الثقافة

المسائية العربية

12788261_1568282146823496_303909490_n

بعرض 26 فبراير 2016 تدشن دار الثقافة الداوديات بمراكش بشراكة مع جمعية أصدقاء المعرفة والجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب تجربة جديدة في مجال التنشيط السينمائي بالجهة، وتستمد هذه التجربة جذورها من الناحية التاريخية من التجربة الرائدة للنادي الثقافي السينمائي بمراكش في مطلع السبعينات من القرن الماضي.

ويتوخى هذا النوع الجديد من الأندية اليوم أن يفعل وفق الأهداف التالية:

  • ضمان حق الجميع في الترفيه عن الذات طبقا لما تقره المواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان مع اعتبار أن للترفيه في مجال السينما بعدين أساسيين، بعد اجتماعي لكون الفرجة السينمائية لا تكتمل إلا بوجود جمهور متجانس متعدد الأعمار والنوع والأوضاع الاجتماعية داخل قاعة العرض من جهة وبعد جماعي تربوي تواصلي وتفاعلي يحث هذه الفئات على تركيب خلاصات مرضية حول العروض المقدمة بعد مناقشتها بشكل منظم ومثمر وفق ما يقتضيه التدبير الديمقراطي للشأن الثقافي بصفة عامة من جهة ثانية.

  • – تعميم الثقافة السينمائية ودمقرطتها لفائدة الناشئة في الدرجة الأولى وكذا باقي الفئات العمرية والاجتماعية الراغبة في تنمية قدراتها الفكرية والفنية واكتساب أهم مكونات اللغة السينمائية بصفة عامة مسايرة لتطور العصر في مجال السمعي البصري والحاجة إلى إدراك وفهم كنه حضارة الصورة التي تتجلى اليوم بوضوح في كل مجالات حياتنا اليومية.

  • – تفعيل التربية على المواطنة وتوطيد مرتكزاتها عبر عرض ومناقشة الأشرطة السينمائية الوطنية والدولية الهادفة التي تتناول أهم القضايا الاجتماعية والإشكالات الفكرية والاختيارات التنموية والتصورات الواعدة التي تهم شعوب العالم وتساءل حاضرها من منطلق نفس الهموم ونفس التطلعات إلى مستقبل واعد عملا بالقيم الوطنية والكونية الداعية إلى التفتح على كل الحضارات البشرية والتسامح الديني والتآخي والتضامن بين كل شعوب العالم.

  • – المساهمة الفعالة والهادفة في تنشيط مدينة مراكش بهدف تطوير وتنويع العرض الثقافي والفني الموجه إلى ساكنة المدينة وذلك دعما لباقي البرامج التنموية الملموسة التي تسعى إلى الرقي بمدينة مراكش في جل المجالات الحيوية الاقتصادية والسياحية والبيئية والعمرانية على حد سواء.

  • بهذا المعنى يرجى من التنشيط الثقافي بصفة عامة لمدينة مراكش أن يساهم في تلميع صورة هذه المدينة التاريخية لدى الجميع في الداخل والخارج كشرط ذاتي لازم اليوم على الصعيد العالمي لجذب المشاريع التنموية الإستراتيجية المرغوب فيها للنهوض بجهة مراكش في إطار الجهوية المتقدمة المنشودة وفق توجيهات صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله والأمل معقود على أن يساهم الجميع كل من موقعه بتلقائية ومسؤولية وروح وطنية في احتضان هذه التجربة الجديدة والمساهمة طواعية في تطويرها بروح ايجابية بناءة خدمة للصالح العام.