الشغيلة التعليمية بمراكش تحتج امام مقر المديرية الاقليمية ضد نتائج الحركةالانتقالية الجهوية والوطنية

المسائية العربية

خاضت شغيلة التعليم بمراكش وقفة احتجاجية، صباح يومه الثلاثاء 11 يوليوز، امام مقر المديرية الاقليمية بمراكش للتعبير عن موقفها الرافض لنتائج الحركةالانتقالية الجهوية والوطنية.
ودعت الى هذه الوقفة الاحتجاجية، التي انطلقت منذ الساعة 11 والنصف من صباح اليوم، النقابة الديمقراطية للتربية والتكوين بمراكش، خلال اجتماع استثنائي عقدته، اول امس الاحد، وذلك احتجاجا على نتائج الحركة الانتقالية الجهوية والوطنية التي وصفتها في بيان اصدرته، بالكارثية، مشددة على انها ستكون لها انعكاساتها السلبية على المنظومة التعليمية.
واستنكرت النقابة في بيانها المذكور، والذي توصلت “المسائية العربية” بنسخة منه، المنهجية المعتمدة من طرف الوزارة الوصية في تدبير الحركات الانتقالية خارج المذكرة الاطار، مؤكدة انها “ضرب مقصود لمبدأ الاستحقاق وتكافؤ الفرص بين نساء ورجال التعليم”.


كما اكد البيان ذاته، رفض النقابة لنتائج الحركة الانتقالية التي اعلنت الوزارة عنها، حيث طالبت هذه الاخيرة بالتراجع الفوري عن النتائج التي وصفتها بالكارثية والتي خلفت تذمرا واستياء في صفوف شغيلة التعليم.
هذا ودعت النقابة الديمقراطية للتربية والتكوين بمراكش “ضحايا” الحركة الانتقالية الى تقديم الطعون الى الاكاديمية الجهوية من اجل تأكيد الخروقات الوزارية من الجانب القانوني، دائما حسب نفس البيان.
والى ذلك، حمّل بيان النقابة المسؤولية الكاملة الى ما ستؤول اليه الاوضاع من احتقان وتوتر واحتجاجات من لدن شغيلة التعليم في الاقاليم والجهات نتيجة تدبيرها الذي وصفته بالاحادي للحركة الانتقالية واصرارها على عدم الاخذ بمقترحات النقابات انصافا للجميع وضمانا لتكافؤ الفرص، كما جاء في البيان المذكور.
وختمت النقابة المذكورة بيانها الصادر، اول امس الاحد، بتأكيدها على انها ترفض ما اسمته “محاولات اقبار الحركة الانتقالية وجعلها شكلية امام الحركتين الوطنية والجهوية”.