حميد الشهواني

الشهواني نائب عمدة مراكش ينفي استدعاءه من طرف الشرطة القضائية ويعتير إقحام اسمه مجرد تصفية حسابات

المسائية العربية:

حميد الشهواني

حميد الشهواني

سبق للمسائية العربية ان تناولت موضوع الابتزاز والرشوة التي تعرض لها أحد التجار مراكش على يد نائب عمدة مراكش وموظفين تابعين لقسم الموارد المالية التي يتحمل مسؤولية تدبيره، تحت عنوان : “لوبي الفساد بالمجلس الجماعي بمراكش يواصل نهبه وابتزازه للمواطنين”   نقلا عن جريدة الاحداث التي كانت سباقة لإثارة الموضوع تحت عنوان:”  “رشوة موثقة بشريط مصور تجر نائب عمدة مراكش للتحقيق “..

وعلى إثر ذلك نفى حميد الشهواني نائب عمدة مراكش المفوض له تدبير قسم تنمية الموارد المالية خبر استدعائه من طرف الشرطة القضائية للاستماع إليه في قضية ابتزاز تاجر، وإجباره على دفع رشوة مقابل استصدار وثيقة جبائية.

وأضاف الشهواني أنه ما دامت عملية النصب والاحتيال موثقة بالصوت والصورة، وما دامت الأطراف المعنية على قيد الحياة، وأيضا أن الملف قيد التحقيق بأمر من النيابة العامة، فلماذا يسعى البعض إلى إقحامه في الموضوع، علما أن الموظفين المشار إليهما في موضوع الابتزاز، ينتميان للإدارة ،وليس لشركة او شخص حميد الشهواني، وأنهما محلفان، وإذا كانا فعلا قد قاما بالفعل المشان أصلا، فالقانون فوق الجميع، والمذنب ينطبق عليه المثل الشعبي : ” اللي دار الذنب يستاهل العقوبة “.

واعتبر حميد الشهواني أن ما تعرض له من افتراء، وما قد يتعرض له مستقبلا يدخل في إطار تصفية حسابات سياسية، وأن له خصوم داخل المجلس يسعون في كل مرة إلى تلطيخ سمعته والنيل منه، مستغربا لماذا لم يتم تسليط الضوء على مداخيل ميزانية الجماعة خلال فترة 2010 و 2011 ، وما قبلها، منوها بالمجهودات التي بدلها من أجل تنمية الموارد المالية للمجلس الجماعي حيث احتلت مدينة مراكش الرتبة الثانية على المستوى الوطني بعد الدار البيضاء بما قدره 86 مليار، وهو رقم تحقق لاول مرة في عمر المجلس الجماعي.

 

اضف رد