الشيخ عبد الرحمن مغراوي

الشيخ محمد بن عبد الرحمن مغراوي ومفهوم الجهاد

المسائية العربية

الشيخ عبد الرحمن مغراوي
الشيخ عبد الرحمن مغراوي

على إثر العمل الإرهابي الذي شهدته أخيرا بعض الدول في الشرق الأوسط وأروبا، والذي يحاول مرتكبوه أن يغلفوا جرائمهم ضد الإنسانية، وقتلهم للأبرياء من الرجال والنساء والاطفال دون وجه حق بالجهاد والمجاهدين، وبتمثيلهم للدولة الإسلامية، وهي إدعاءات كلها باطلة ومردود عليهم فيها ومخالفة للشرع. ولتبيان ذلك، أصدر الشيخ محمد بن عبد الرحمن مغراوي بيانا  بخصوص المفهوم الصحيح للجهاد.

نـــــص البيــــــان 

يقول الشيخ محمد بن عبد الرحمن مغراوي  بخصوص المفهوم الصحيح للجهاد.

الحمد لله وحده والصلاة و السلام على من لا نبي بعده. و على آله و صحبه آمين .

إن الأصل في الإسلام هو الدعوة إلى الله تعالى، و تاريخ النبوة الذي بلغ ثلاثا و عشرين سنة قائم على ذلك . هذه الدعوة تعددت أساليبها ما بين خطابة و مكاتبة و إرسال للدعاة و استقبال للوفود ورحلات. و غالب الغزوات كانت دفاعا عن النفس لا غير . و أما ما يفعله بعض الجهلة من تفجيرات أو سفك للدماء المحرمة فهو إفساد و ليس جهادا. فالجهاد الشرعي الذي أجمع عليه العلماء قاطبة و دلت عليه النصوص الشرعية من الكتاب و السنة ، لا يكون إلا بإمام و تحت رايته .فلا يحق لفرد أو جماعة أن تعلنه من تلقاء نفسها .فالإمام بالنسبة للجهاد بمثابة الفاتحة للصلاة . فكما لا تصح الصلاة إلا بفاتحة الكتاب ، فكذلك الجهاد لا يصح إلا بإمام .و إن أعظم الجهاد -و لا سيما في هذا الزمان الذي كثر فيه الجهل بنصوص الكتاب و السنة – هو نشر العلم الشرعي . قال ابن القيم رحمه الله:”تبليغ السنن أفضل من تسديد السهام إلى نحور العدو”. وصلى الله على سيدنا محمد و على آله    و صحبه.

وحرر بمراكش يوم الأحد :03 صفر 1437 هجرية الموافق ل: 15 نونبر 2015 ميلادية.

الإمضاء:

محمد بن عبد الرحمن مغراوي