الفنانة أميرة قصري

مراكش المسائية: منتحل صفة “صحفي” يبتز الفنانة اميرة قصري، والأمن يدخل على الخط

المسائية العربية

الفنانة أميرة قصري

الفنانة أميرة قصري

تعرضت الفنانة العالمية أميرة قصري القادمة من بلجيكا من أجل المشاركة في الاحتفالات الوطنية بالمسيرة الخضراء إلى المضايقة، ثم السرقة ثم الابتزاز من شخص يدّعي انتماءه إلى الجسم الصحفي.

وأكدت الفنانة الكبيرة أميرة قصري، أنها تركت مجموعة من العروض الدولية، لأن المغرب بالنسبة لها ليس وطنها الأصلي فقط، بل هو بمثابة الروح في الجسد، ولا شيء يعلى عليه، فهو في القلب وفي البال، وكانت أغنيتها وطني الغالي خير معبر عن هذا الحب الذي يتملكها، ولا شيء يمكن أن يعكره أو يزحزح مشاعرها النبيلة حول الوطن، 

وأشادت الأميرة قصري بحسن الاستقبال وحرارته وما لاقته من ترحيب من طرف الجهات المسؤولة والجماهير، كما تم تكريمها من طرف السفارة الفلسطنية، وكانت الايام التي تقضيها بمدينة مراكش رائعة قبل أن تصادف الشخص المذكور.

وأضافت أميرة قصري أنه تقدم إليها، وعرض عليها تغطية أنشطتها الفنية، ووافقت على ذلك بعد ان قدم لها بطاقة مكتوب عليها بريس، كما استدعاها لشرب كوب شاي في أحد المقاهي الراقية بالمدينة، دون أن تنتبه أن المكان الذي استضيفت فيه مجرد حانة، واستغل المناسبة لأخذ صور لها، علما أنها لم تطلب سوى مشروب غازي.

DSC_0312

وفوجئت الفنانة أميرة قصري أن الشخص الذي ينتحل صفة صحفي، قد سرق منها 20 ألف درهم، كما استحوذ على جميع الانشطة المصورة لانشطتها المكثفة خلال الزيارة هاته، رغم أنها كانت تسلمه يوميا بين 200 و 300 درهم، وهاتفها مطالبا مبلغا مهما من أجل عدم نشر صورها التي التقطها في الحانة داخل مواقع التواصل الإجتماعي.

أخذت الفنانة أميرة قصري تهديدات الشخص على محمل الجد، وتأكدت أنها وقعت ضحية نصب واحتيال، فقررت تقديم شكاية في الموضوع لذى السلطات الامنية المعنية  .