المجلس الأعلى للحسابات يشيد بإصلاح التقاعد وتوسيع التغطية الصحية

المسائية العربية

أشاد التقرير  السنوي الذي قدمه الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات، إدريس جطو، أمس الثلاثاء أمام البرلمان بغرفتيه، بالإصلاحات التي قامت بها حكومة ابن كيران السابقة، فيما يتعلق بأنظمة التقاعد، وتوسيع نظام التغطية الصحية ليشمل المهنيين والمستقلين.

وأكد تقرير مجلس جطو،  على أهمية إصلاح أنظمة التقاعد الذي دخل حيز التنفيذ ابتداء من شهر أكتوبر 2016، مبرزا أنه  سيمكن من الزيادة في ديمومة نظام المعاشات المدنية بنحو 6 سنوات والنقص من ديونه الضمنية في أفق 50 سنة القادمة بحوالي 57 في المائة ، واعتبر أنه يشكل قفزة نوعية بالنسبة لهذا النظام.

كما أشاد التقرير ذاته، بأهمية إحداث نظام للتغطية الإجتماعية يشمل الأشخاص غير المأجورين والمستقلين، وذلك اعتبارا للمزايا التي سيقدمها هذا الإصلاح لفائدة شرائح واسعة من المواطنين.

في مقابل ذلك، أوصى المجلس الأعلى للحسابات، بضرورة توسيع مجال الإصلاحات لكي تشمل مجموع أنظمة التقاعد، وذلك لأجل تحسين توازنها والرفع من أفق ديمومتها، وكذا لتحقيق تقارب تدريجي بين أنظمة التقاعد، يسهل من إدماجها على المدى المتوسط والطويل، مؤكدا أهمية تبني مقاربة شمولية من خلال اعتماد قانون إطار بالتوافق مع مختلف الجهات المعنية، من حكومة وفاعلين اقتصاديين واجتماعيين يمكن من تحديد توجهات ومرتكزات الإصلاح لمجموع أنظمة التقاعد ويضع الجدول الزمني لتفعيله.