المجلس الجهوي للسياحة بجهة فاس يتفاءل بمستقبل السياحة

المسائية العربية

PHOTO (1)

اكد ادريس فصيح   رئبس  المجلس الجهوي للسياحة بحهة فاس خلال اللقاء الاعلامي الاول تحت شعار السياحة رهان التمنية الذي    حضرته عدة فعاليات سياحية ومهنية ان مدينة  فاس وبحكم موقعها التاريخي والجغرافي مؤهلة لكي تلعب أدوارا طلائعية في النسيج السياحي الوطني والدولي من حيث جلب السياح الأجانب من مختلف الجنسيات العالمية خاصة أن الرؤية السياحية  للمدينة  تمشي وفق المستجدات الجديدة لتطوير المنتوج وتأهليه جهويا ودوليا         

 زد عن ذلك يؤكد نفس المصدر ان المؤهلات الطبيعية والحضارية والاستثناء الخصوصي المميز يبقى حاضرا على مستوى القرب من حمامات مولاي يعقوب و زرهون، الشيء الذي  يجعلنا نتفاءل  للسياحة المغربية ومكانتها الدولية والتوجهات الملكية السامية في هذا الشان التي سطرت عدة برامج متعلقة في هذا المجال للرقي بالمنتوج السياحي بالمغرب

واضاف أن المجلس الجهوي سطر مخططا يروم الى تطوير وتنويع المنتوج السياحي للنهوض بهذا القطاع، وتأهيل المنطقة، وإعادة تموقع مدينة فاس كوجهة سياحية مهمة من خلال العمل على تثمين تراثها الثقافي والحضاري ومواردها الطبيعية ..

وأوضح أن مدينة فاس  عرفت تحسنا من حيث ارتفاع مستوى ليالي المبيت بالمدينة مع الزيادة في عدد السياح الوافدين خاصة من بلدان كاليابان وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية بالإضافة إلى السياحة العربية .

وأشار إلى أن الرحلات الجوية عرفت تطورا  من 18رحلة اسبوعيا الى 120رحلة فما فوق كما ان المدينة تعرف حركة غيرمسبوقة   من الترميم والاصلاحات واعادة الحياة  لسبعة وعشرين معلمة تاريخية وحضارية في قلب المدينة العتيقة من فنادق قديمة وابراج تاريخية ومساجد واضرحة اثرية اضافة الى المدارس العتيقة المرينية مرورا بالساحات الكبرى وغيرها من المعالم التي تميز النسيج الاثري للمدينة ومن شان هذا الترميم طبعا ان يعيد الحياة لهذه المعالم الفنية الحالية، ودعا المهنيين والفاعلين الاقتصاديين والمنعشين السياحيين والمهنيين والمنتخبين والسلطات المحلية إلى مضاعفة الجهود من أجل النهوض بالقطاع ودعم تنافسية المنتوج السياحي المحلي .

وكدا البحث عن مكامن الخلل  وفي نفس الوقت “تسطير مجموعة من البرامج لتقييم الوضعية السياحية ودراستها وصياغة مشروع سياحي يحرك البنية الاقتصادية  وتجاوز المرحلة الراهنة التي يمر بها القطاع على المستوى الوطني والعربي  

وشدد على دور الفاعلين السياحين  في تسويق المنتوج  والانفتاح على جميع الشركاء السياحيين عبر التراب الوطني والدولي وعقد لقاءات متواصلة مع جميع المهنيين حول تعزيز بنية القطاع والرفع ايضا من حصة فاس من سوق السياحة و ارتباطا بالموضوع.اشار ادريس فصيح ان المجلس الجهوي للسياحة  وقع مؤخرا عدة اتفاقيات بين وزارة السياحة وولاية ومجلس الجهة تضمن تنفيذ مجموعة من المشاريع السياحية. وتهم المشاريع والاستثمارات السياحية التي حددها هذا البرنامج إنجاز تشكيلة من المدارات السياحية الجديدة وفضاءات مهنية ومراكز للتعريف بالتراث وإنجاز منتجعات موضوعاتية مع ترميم وتثمين المواقع التراثية وتأهيل وخلق نشاطات ترفيهية بالإضافة إلى تهيئة وتأهيل الحامات الاستشفائية   الموجودة بطرق عصرية جذابة والمدارات الروحانية وغيرها . وستمكن هذه المشاريع مدينة فاس  يقوا ادريس فصيح عند انتهاء الأشغال بها من استقبال 1ر1 مليون سائح سنويا في أفق 2020 مع تحقيق مداخيل تقدر ب 7ر11 مليار درهم . وستساهم هذه المشاريع التي ستوفر اكثر من50ألف منصب شغل جديد في إثراء وتنويع العرض السياحي الثقافي

 وفي نفس السياق اشار ان مديتةفاس هي معقل السياحة

الدينية التي شيدت في القرن التاسع الميلادي، وهي العاصمة العلمية، وعاصمة التقاليد العريقة، اتخذها أكبر عدد من الملوك الذين تعاقبوا على حكم المغرب حيث يقوم بزيارته العديد من من العائلات المسلمة   القادمة    من افربقيا خاصة الزاوية التيجانية الذين يعتبرون فاس إلى اليوم أحد المراكز الرئيسية للإشعاع الثقافي بالمغرب العربي. .

وفي ختام اللقاء اكد على ضرورة تكاثف الجهود لأجل تطويرالمنتوج السياحي، كما دعا إلى  ضرورة تدعيم المخطط الجهوي للتنمية السياحية بالجهة وذلك .من خلال تشجيع السياحة الرياضية، والاهتمام بالسياحة الجبلية و الإستشفائية وسياحة رجال الأعمال والجودة، إلى غيرها من البرامج الطموحة التي تحقق صحوة سياحية مهمة للمدينة

عبد الرحيم عاشر فاس