المدينة وظاهرة العنف محور لقاء دراسي بمراكش

المسائية العربية مراكش
  بتعاون مع مجلس المدينة وجامعة القاضي عياض بمراكش، ينظم مركز التنمية لجهة تانسيفت، يوم  الجمعة 16 ماي 2014، على الساعة الخامسة مساء بقاعة الاجتماعات بمقر مجلس المدينة، الكائن بشارع محمد السادس بمراكش، لقاء دراسيا حول موضوع: “المدينة وظاهرة العنف”.
ويروم هذا اللقاء بسط نتائج البحث العلمي المنجز حول ظاهرة العنف، بدعم من بعض الهيئات الدولية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، وبشراكة مع مجلس المدينة ومساهمة جامعة القاضي عياض بمراكش. كما يتغيا وضع تصورات أولية لمعالجة هذه الظاهرة، واقتراح الصيغ الملائمة التي تثمن الجهود المبذولة من أجل محاربة العنف بكل مظاهره وتجلياته، وفق مقاربة تشاركية مع كل المعنيين والفاعلين داخل فضاء المدينة ومحيطها، وكذا إشراك جميع الفاعلين في نقاش مسؤول وملتزم، والمساهمة في تقديم تصورات واقتراحات لخلق آليات إجرائية لتحقيق شعار: “مدينة آمنة وصديقة للجميع”.
وسيؤطر فعاليات هذا اللقاء الدراسي عدد من الخبراء والباحثين المغاربة، الفاعلين والنشيطين في المركز المنظم لهذه التظاهرة، والذين ينتمون لحقول معرفية ومهنية مختلفة، تهم المحاماة والبحث القانوني، والهندسة والتخطيط والدراسات الاقتصادية والتنمية المحلية، وعلم النفس الطبي، ويتعلق الأمر بالخبراء والأساتذة: عبد الغني وافق، محام بهيئة المحامين وعضو مكتب منتدى البحث القانوني بمراكش، والذي شغل مهمة قاض وبرلماني سابق، ويشغل حاليا مهمة رئيس جماعة محلية منذ تسعينيات القرن الماضي إلى الآن، وأحمد وغاد، مهندس ومدير جهوي سابق للمندوبية السامية للتخطيط، ومحمد بوغروم، أستاذ باحث بجامعة القاضي عياض بمراكش وخبير دولي في الاقتصاد الاجتماعي، إضافة إلى عبد الغني الخرشي، أستاذ علم النفس الطبي بمركز الإدمان بمراكش، وعضو المركز الدولي للأمراض النفسية العضوية بباريس، ومدير سابق لمستشفى النهار للأطفال المعذورين والمعهد الطبي النفسي البيداغوجي بالدار البيضاء.
ومن المرتقب أن يقارب المتدخلون في هذه التظاهرة مجموعة من المواضيع والقضايا الراهنة، التي تهم موضوع اللقاء الدراسي، من أبرزها: السياسة الجنائية وظاهرة العنف، وتقديم حصيلة بحث ميداني حول العنف بحيي الباهية وسيدي يوسف بن علي الشمالي بمراكش، علاوة على رصد اضطرابات السلوك وظاهرة العنف بالوسط الحضري.

اضف رد