المهرجان الدولي للفيلم الدورة 14 بمراكش : مابين les fous journalistes و أشياء أخرى …؟‎

المسائية العربية

عبد الصادق مشمومSans titre 1

ما كنت أرغب في التطرق لمثل هذا الموضوع ، لكنني لما أثار إنتباهي حشد من المصطفين أمام مقر مصلحة تسليم شارات ( بادج) يسمح على إثره بالدخول لمكان المهرجان والأماكن الأخرى المعدة لذلك …  

دفعني الفضول الصحافي … إنها مهنة المتاعب أن أسأل من هم هؤلاء –  كانت الإجابة صادمة بالنسبة إلي .  أنهم صحافييون ومراسلون صحافييون لم يتسلموا شارات الذخول لتأدية عملهم الاعلامي ، العدد كان يفوق 150 نفر ذكور وإناث …  هذا يمسك محفظة وذا ك يمسك ملفا، وآخر  يمسك جريدة ورقية ،وهذه تحمل ألة تصوير وتلك تمسك بذراع زميل لها …  وهذا وهذه …؟

دنوت من الملكف بالنتظيم ( الحراسة الخاصة ) سألته أخي من فضلك هل شارة الصحافة هنا … أجابني إن الصحافيين تسلموا شارات المهرجان يوم 25 نونبر الماضي .بعدما ملؤوا اسثمارة في الموضوع .  بادرته وهؤلاء ..؟

كانت نظرته تحمل اكثر من تعبير، ودون ان انتظر جوابا قلت مع نفسي : ( هكذا قدرك يا مهنة المتاعب ، … لامنقذ ولا متدحل ولا هم يحزنون …  غياب مراقبة هذا الجسم جعلها تتأرجح بين الغث والسمين وبين الصالح والطالح وبين الصحفي وبين من يشبه نفسه بالصحفي .

الكل اصبح يدعي انه صحفي .  عار ومن العار ان تتمرغ هذه المهنة الشريفة المحترمة في متاهات الانتحالات والتحايلات ، والكل راكن الى الصمت ولاتسمع سوى :  ( أنا ماشي شغلي …؟ )  

عدت من حيث اتيت،  لأرشف كأس قهوة كعادتي رفقة زمبل لي في المهنة، وجدته أكثر مني مضاضة وغصة ، قلت له ليس من عادتك أن تكون مشمئزا …  ماذا هناك ؟  قال لي :  واش مهنة الصحافة  اصبحت مهنة لمن لامهنة له ؟ إنه  العبث والعشوائية والانتحالية ووووو …  قلت له يازميلي الشمس لايحجبها الغربال ..  كل دورة للمهرجان السينمائي بمراكش تعرف تهافت وتكالب اشخاص يدعون انهم صحافيين، والصحافة منهم براء،  لكن العين بصيرة واليد قصيرة .  قال لي ماذا تريد أن تقول … ؟   أجبته  الجميع يتحمل المسؤولية، وعلى من يهمه الامر ان يطرد الفيروسات الهدامة التي تؤدي هذا الجسم المحترم ( الصحافة ) بهذه المدينة ، نعم نعلم ان كل ميدان تسلط عليه الاشباح والاشباه …وقد حان الوقت كي يشمل هذا الجسم نوع من التطهير واللي عندو شي شغل يمشي ليه … ويتفرق مع الصحافة راه عندها رجالتها ..  ؟ وكما يقول المثل المغربي القديم ( ماشي غير اللي حمم شاربو نكولو ليه حداد …)

اضف رد