اليسار الجذري و النضال الطبقي

المسائية العربية

عبد الغني القباج10649751_10203593303224626_7316092278214770957_n

لا يمر اسبوع دون إضرابات و احتجاجات و نضالات الطبقة العاملة و المأجورين و المأجورات في القطاع العام و القطاع الخاص رغم الشروط الصعبة التي تجري فيها هذه النضالات. و مطالبهم تهم تحقيق احترام حق التنظيم النقابي و حق الإضراب و تحقيق أجور عادلة و توزيع عادل للثروات التي تنتجها الطبقة العاملة و عموم المأجورين و المأجورات و التعويضات العائلية و تحسين فعلي لشروط العمل و التغطية الصحية و الضمان الاجتماعي…

الإعلام السمعي البصري لا يسمع معانات الطبقة العاملة و عموم المأجورين و المأجورات. و النقابات التي أعلنت شهر ماي شهرا للنضال لم تلتزم بوعدها ولم تتحرك إلا جهويا في اليوم الأخير من ماي لإنقاذ ماء الوجه        ولاستقطاب الأصوات خلال الانتخابات المهنية!!

و أعتقد انه ليس بالمسيرات ستحقق النقابات المطالب الاجتماعية و النقابية الحيوية للطبقة العاملة و عموم المأجورين و المأجورات! إن ما يحقق هذه المطالب هو إضراب الطبقة العاملة و عموم المأجورات و المأجورين ،والذي يمكن الطبقة العاملة من ممارسة الصراع الطبقي باستعمال الإضراب كسلاح نضالي قوي يوقف إنتاج الثروات التي يستخوذ عليها التحالف الطبقي البرجوازي الريعي مما يهدد المصالح المادية الاقتصادية و السياسية للطبقة الحاكمة و لتحالفها الطبقي السائد و من جهة أخرى فرض شروط إنسانية في العمل و تحقيق المطالب الاقتصادية و الحق النقابي و حق الإضراب لتوفير شروط أفضل للنضال للتحرر من النظام الرأسمالي الذي يفرض استغلال قوة العمل و تحويل الطبقة العاملة إلي بضاعة و الاستلاب الإيديولوجي.

و لا زال اليسار عموما و اليسار الجذري خصوصا غير قادر على بلورة نضال فعلي للمشاركة الفعلية في نضالات و احتجاجات الطبقة العاملة و عموم المأجورين و المأجورات. و لذلك لم يستطع هذا اليسار من مواجهة هجوم الحركة الإسلاموية على الحقوق النقابية للطبقة العاملة و عموم المأجورين و المأجورات بخطاب شعبوي من خلال الحكومة و القوى المحافظة تضرب حق الإضراب بممارستها اقتطاع أيام الإضراب من أجور المضربين و لم تقم النقابات بالرد المناسب لوقف هذا الهجوم. في حين هذه الحكومة الشعبوية المحافظة و الرجعية تساند قانونيا و ماديا الحكومة الطبقة البرجوازية الريعية و أرباب العمل.

و تتحمل القوى اليسارية الديمقراطية الجذرية و الاشتراكية الحقيقة و كل اليساريين و اليساريات الحقيقيين فعلا مسئولية بلورة قطب و فضاء يساري جذري ديمقراطي عملي للفعل بكل الأساليب و الوسائل النضالية سياسية و نقابية و مدنية و ثقافية كي تشكل نضالات و احتجاجات الطبقة العاملة و عموم المأجورين و المأجورات قوة اجتماعية ديمقراطية قادرة على أن يحقق نضالها الديمقراطي مطالبها في العادلة الاجتماعية و الحقوق الاجتماعية .. وضع هذا الفعل و أساليبه النضالية في إطار صيرورة تحقيق لتغيير سياسي ديمقراطي و نظام سياسي ديمقراطي يضع حد للسياسة السائدة للنظام السياسي و حكومته اللذان لا يعملان سوى خدمة مصالح التوازنات المالية الماكرو- اقتصادية و التحالف الطبقي الكمبرادوري و خدمة مصالح الرأسمالية الامبريالية المعولمة و مؤسساتها المالية على حساب العدالة الاجتماعية و و المساواة و الكرامة الانسانية للطبقة العاملة و لعموم المأجورين و المأجورات.

http://adultpicsxxx.com free hd porn http://qpornx.com