وقال نواب في البرلمان التونسي الجديد -الذي اختير في انتخابات أجريت في 26 أكتوبر ” إن المواطن أدى القسم بعد أن تمكن من التسلل من الباب الرئيسي للبرلمان وصولا للقاعة الرئيسية، حيث أدى اليمين مع بقية النواب بدلا من النائب مبروك الحريزي الذي تغيب لأسباب صحية.

من جهته، قال الحريزي -وهو نائب عن حزب المؤتمر من أجل الجمهورية- إن شخصا أدى القسم بدلا منه في الجلسة الصباحية، وإن هذا الرجل يخضع للتحقيق.

وأوضح الحريزي أنه تغيب عن الجلسة الصباحية للبرلمان بسبب تعرضه لوعكة صحية، وأنه اضطر إلى تأدية القسم في الجلسة المسائية.

وأشار في تصريح لإذاعة محلية إلى أن المواطن قال للأمن الذي يحرس البرلمان إن اسمه مبروك الحريزي، وإنه نائب عن دائرة ولاية القصرين (وسط غرب) فحصل على “بطاقة دخول” إلى مقر البرلمان.

وأضاف أن المواطن المتسلل وقف ساعة المناداة داخل البرلمان على اسم مبروك الحريزي ثمّ أدى القسم التالي “أقسم بالله العظيم أن أخدم الوطن بإخلاص وأن التزم بأحكام الدستور وبالولاء التام لتونس”.

يشار إلى أن الانتخابات التشريعية التونسية أدت لفوز حركة نداء تونس بالمرتبة الأولى بواقع 86 مقعدا بالبرلمان، في حين فاز حزب حركة النهضةبالمرتبة الثانية بحصوله على 69 مقعدا من بين إجمالي عدد مقاعد البرلمان البالغة 217 مقعدا.

المصدر : وكالات