جامعاتنا اليوم؛ أزمة إصلاح

المسائية العربية

الطالب الباحث: ياسين بن ايعيش   

إن واقع مؤسساتنا المجتمعية بصفة عامة، وجامعتنا بصفة خاصة، وما يطبعها من تأزم على مستويات التخطيط و التدبير، يخلق ما لا حصر له من التوترات، مما ينعكس سلبا على مردوديتها، ويكرس بونا شاسعابين المستفيدين من هذه المؤسسات، وبين من تولى لهم أمور تسييرها. إن هذا الواقع البئيس يدعونا لا محالة للاستفسار عن ماهية الخلفيات التي تقف من وراء هذه التوترات؟، وعن الكيفية والسبيل الأمثل لتجاوزها؟.

 لقد بات لزاما على المعنيين بالشؤون التعليمية والتعلمية، في ظل هذه السنوات العجاف التي لحقت بجامعتنا، أن يجددوا رؤاهم واستراتيجياتهم بغية الانفلات من قبضة شبح التقليد، فقد تبث أن الجامعة بالمغربتستقطب أكبر عدد من طلبة العلم من داخل الديار، إلى جانب طلبة من مختلف الدول الأجنبية، ومن تمة كان حريا بمن يدبرونها أن يكونوا أهلا للأخذ بزمام التسيير، وأن تتوفر فيهم شروط الشخص المناسب في المكان المناسب، حتى تتحقق الغاية التي أنشئت من أجلها ولأجلها الجامعات بالمغرب، كونها تمثل جسرا لتفعيل العلاقات الإنسانية والتعاونية بين بلد المغرب وباقي دول العالم، هذه الرسالة النبيلة التي ما فتئ جلالة الملك محمد السادس نصره الله يكرسها من خلال زياراته الكثيرة لبلدان مختلفة.

ولعل جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بـــ: بنجرير، التي دشنها جلالة الملك، هي نوع آخر من هذا الانفتاح على العالم مع تكريس الامتداد الوطني، والاستحقاق والإنصاف الاجتماعي، وهو الأمر الذي يغيب عن بعض المسؤولين بجامعاتنا، إذ أنهم يدنسون هذه العلاقات الانسانية سواء مع طلبة وطننا – المغرب – أو الطلبة الأجانب، فقد يضطر الطالب – مع الوسائل الكلاسية أو الكلاسيكية التي تعمدها الإدارة– إلى الانتظار طويلا؛ لربما شهر أو سنة أو أكثر من ذلك، حتى يتمكن من استلام وثيقة قد لا تتطلب سوى أسبوع على الأكثر، بل قد يضطر الطالب إلى تحمل تبعيات أخطاء بالجملة ترتكبها الإدارة، فتراه يثلوا كل حين قول الحق عز وجل ﴿فَانتَظِرُوا إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ﴾ يونس، الآية 102، ولا يحفظ من آي النجاة إلا الدعاء، وغالبا ما يصاب الطالب باليأس جرأ هول وطول الانتظار، ليجد نفسه قد أفنا كثيرا من الوقت داخل أسوار الجامعة، دون أن يتسنى له الامساك بالحلم الذي جاء لأجله، بل الأخطر من ذلك كله أن الطالب جرأ هذه التصرفات اللا مسؤولة، قد يصاب بنزعات الجهل والتطرف والانغلاق…، وهي من بين الآفات التي تحصن منها التعليم الذي تتوفر فيه الجودة المطلوبة، هذه الأخيرة التي يسعى لمواكبتها جلالة الملك محمد السادس نصره الله، كما جاء في خطابه السامي، الذي وجهه إلى الأمة بمناسبة الذكرى 16 لعيد العرش المجيد، بتاريخ: 30يوليوز 2015، وجاء في ثناياه:” شعبي العزيز، في سياق الإصلاحات التي دأبنا على القيام بها من أجل خدمة المواطن، يظل إصلاح التعليم عماد تحقيق التنمية، ومفتاح الانفتاح والارتقاء الاجتماعي، وضمانة لتحصين الفرد والمجتمع من آفة الجهل والفقر، ومن نزوعات التطرف والانغلاق.“، وهو العهد الذي يخونه بعض المسؤولين الذين يتنكرون لهذا الخطاب الملكي وغيره من الخطابات الرامية للرفع من وتيرة نمو وجودة التعليم المغربي، وبالمقابل تجدهم يستعملون أبشع طرق الشطط واللا مبالاة في خدمة الطالب المغربي والأجنبي أيضا عبى حد سواء، فهذا الأخير هو الآخر قد يعود أدراجه؛ أي إلى مسقط رأسه، وفي ذهنه صورة قاتمة عن الجامعة المغربية، مما قد يدفعه إلى نهي كل من يفكر من أصدقائه ولوج جامعة مغربية، وبدل أن يحكي لزملائه عن تحصيله الجيد وجودة الخدمات بالجامعات المغربية، يعد له من المشاكل والاختلالات ما لا يولد لدى المستمع شكا في العزوف عن إتمام دراسته بالمغرب، وتفاديا لتأزم الأوضاع أكثر مما هي عليه اليوم، وجب البحث عن بعض الحلول الكفيلة بتجاوز هذه المشاكل.

معلوم أن حل أي مشكل يقتضي النفاذ إلى عمقه، من أجل كشف مكمن الخلل. والشأن نفسه يصدق على هذه الأزمة الإصلاحية بجامعاتنا، فلكي نتجاوز هذه المشاكل؛ وجب أن ننظر أولا في من يسير جامعاتنا اليوم، هل هم أشخاص يتصفون بالمسؤولية، ويمتلكون آليات التواصل الفعال للتعامل مع معيقات التقدم؟، أم أنهم يسهمون في كبح عجلة التقدم؟، كما يجب النظر في كفاءتهم العلمية، حتى لا يظلم أهل الكفاءة؛ فتولىأمور الناس لمن طمس الجهل عقولهم. وسيأتي لنا مقال آخر مفصل حول: تبعيات سوء التواصل، وغياب الكفاءة العلمية عند بعض من يتربعون مسؤوليات حساسة داخل الجامعات المغربية.

مراكش: بتاريخ: 28 مارس 2017