حاميها حراميها: ضبط حارس بسجن الصويرة متواطئ ومافيات المخدرات

horasالمسائية العربية

صدق المثل القائل ” : حاميها حراميها ” ففي الوقت الدي كان من اللازم على حارس السجن  المدني بالصويرة ان يعمل على مراقبة ما يجري داخل الفضاء السجني ويمنع كل ما من شأنه ان يربك النظام الداخلي او يشجع النزلاء على العود، واحساسهم ان السجن لم يعد مكانا مخصصا للتربية والعقاب، بل فضاء لقضاء فترة النقاهة واستراحة مؤقتة لاستجماع الانفاس والاستعداد لعمليات اجرامية اكبر، الى جانب الاستفادة من الخبرات والتجارب الميدانية لمحترفي الاجرام، من لصوص وتجار مخدرات، ، تاكد أن الحارس له يد طولى في تسريب المخدرات إلى داخل السجن، والتواطئ مع مافيات المخدرات التي اختارت سجن الصويرة كسوق رائج لترويج سلعتها، مقابل رشاوى تقدم للحارس .

بعد افتضاح أمره بالدليل القاطع، تمت إحالة الحارس على النيابة العامة، وبدلك قضت المحكمة الابتدائية للصويرة في الساعات المتأخرة من ليلة امس الخميس  2 أكتوبر 2014 بالحبس ثلاثة سنوات نافذة في حق الحارس .

 

 

اضف رد