حدث هذا بجماعة واحة سيدي ابراهيم مراكش ؟ 

 المسائية العربية 

عبد الصادق مشموم7

علمت مصادر “المسائية العربية” ان المهتمين  والفاعلين بشؤون البيئة وتداعياتها  يدقون  ناقوس الخطر حول انحراف بيئي واعتداء سافر يهدد  المحيط الخارجي  لإعدادية الحسنى التابعة لجماعة واحة سيدي ابراهيم بمراكش ، يتمثل ذلك في إغراق جوانبها وحواشي سورها بالعديد من الأتربة ومخلفات عمليات البناء ،

يحدث هذا في الوقت الذي تتعالى فيه الأصوات في المنتظم الدولي وعلى الصعيد الوطني لتبني التوصيات الدولية لحماية البيئة، ونهج سلوكات صديقة للبيئة، واعتماد منهج حماية البيئة والتنمية المستدامة كما ينص على ذلك قانون 12-99 الخاص بحماية البيئة والتنمية المستدامة،

وفي الوقت الذي يحرص فيه المجتمع المدني والسلطات المحلية وباقي الفاعلين في إطار مقاربة ايكولوجية لحماية المدينة الحمراء  من الانحرافات البيئية ورفع مستوى جودة الظافة وحماية المنظر العام وإشراك الساكنة في الرقي بالجانب البيئي المحلي،  يأبى البعض إلا ان  يسبح خارج التيار ويحلق خارج السرب ضاربا عرض الحائط كل الأعراف البيئية والايكولوجية التي انخرط فيها المغرب عبر الاعتداء على مكونات الطبيعة الحضرية وما يترتب عنها من مشاكل بيئية تهدر كل المجهوادات المبذولة ،

ولعل ما يعرفه محيط هذه المؤسسة التعليمية التربوية المعرفية ، لايدعو مجالا للشك أن هناك عقليات بهذه الجماعة لازالت بعيدة كل البعد عن مناهج حماية البيئة والتنمية المستدامة ، مما يدعو الى تدخل كافة  الجهات المسؤولة محليا واداريا للوقوف على ما تعرفه هذه المؤسسة التعليمية ، والضرب على أيدي من يساهمون في تلويث البيئة وعدم حمايتها   بمحيطها مهما كان شأنهم .