حديقة ساحة الحرية بمراكش، تطالها ايادي العبث، والمجلس الجماعي في دار غفلون

المسائية العربية

تشهد حديقة ساحة الحرية بمراكش التي اختيرت من ضمن الحدائق التي تحولت بفضل الله ثم بفضل المؤتمر الدولي ” كوب 22 ” الى معرض للفنون، وفضاء اخضر يؤمه السياح لأخذ صور تذكارية ، أبشع صور الإهمال والتسيب، في ظل التهميش وتجاهل مصير هذه الحديقة من طرف المجلس الجماعي، حيث انعدام حارس خاص، وحذف كل السلل الحديدية الخاصة بالقمامة من محيط الحديقة خاصة على مستوى شارع محمد الخامس،

عدم وجود حارس أو حراس ، شجع المنحرفين على الجلوس على الأخضر لتناول المشروبات الكحولية، والأطفال على اللعب فوق المعروضات والعبث بها، كما تحول جانب من المكان الذي عرضت فيه القينينات المضغوطة إلى مراحيض في الهواء، يقضي فيها الجميع حاجته.

ويذكر أن ميزانية كبيرة رصدت لهذا المشروع، وسهر على إنجاحه مجموعة من الفنانين والنخاثين، وهاهو اليوم يتآكل وتطاله ايدي العبث، في ظل المجلس الجماعي الحالي .

ونختم الخبر : اللهم إن هذا المنكر