حديقة نموذجية بمراكش تتحول الى وكر للدعارة ومعاقرة الخمور مباشرة بعد نهاية كوب 22

المسائية العربية

بقلم : نجاة بنعمر/ تصرير حنظلة

      تضررت الحديقة النموذجية المتواجدة بشارع محمد الخامس على مقربة من مدارة “البردعي”، بشكل كبير، جراء الإهمال الذي طالها مباشرة بعد نهاية أشغال قمة الأطراف حول التغيرات المناخية “كوب22”.
وأصبحت الحديقة، تعاني الإهمال وانتشار الازبال، في غياب حراس يسهرون على نظافتها وحمايتها من المتطفلين، فيما اتخذها مجموعة من المنحرفين ملاذا لهم ، لمعاقرة الخمر، وإشباع نزواتهم الجنسية ليلا، خاصة بعدما تم فتح باب لأحد الاسواق الكبرى المجار لها، يطل مباشرة على واجهتها الخلفية، فيما يعمد بعض العديمي الضمير إلى التبول على مجموعة من الإبداعات والمنحوتات الفنية التي تم وضعها بالحديقة.
وتساءل العديد ممن كانوا قد استبشروا خيرا بتدشين هذه الحدائق النمودجية، عن الجدوى من انشاءها، وهل كان ذلك يشكل ظرفية معينة لدر الرماد في العيون، تم من خلاله صرف مبالغ مهمة.
وكان “عبد الفتاح البجيوي” والي ولاية مراكش_آسفي، قد أشرف رفقة “حكيمة الحيطي ” خلال شهر سيبتمبر الأخير على تدشين أربعة حدائق نموذجية بمراكش، واعدا بأنها ستشكل مرتفقات مميزة لساكنة مراكش للترويح عن النفس، وبأنه سيتم تخصيص اعتمادات مالية للسهرات على صيانتها وتوفير الحراسة الدائمة لها، لكن حال الواقع كشف بأن مسؤولي المدينة الحمراء يوزعون الكلام المعسول، ويقولون ما لا يفعلون.