حريق مدبر يلتهم مسجدا بجنوب فرنسا

المسائية العربيةimages

ساد غضب شديد لدى الجالية المسلمة، ومسؤولين فرنسيين من أعلى مستوى على إثر اندلاع حريق متعمد في مسجد “أوش ” جنوب فرنسا يوم السبت 26 دجنبر 2016، حوالي الساعة الثالثة والنصف فجرا، ومن ألطاف الله، لم يخلف ضحايا.

الرئيس الفرنسي وصف العمل الإجرامي في حق المعلمة الدينية بالعمل الذي يمس بقيم الجمهورية وبقداسة الديانات، مشددا على أن المسلمين من حقهم ممارسة شعائرهم بكل حرية وسط الأمن والأمان.

اتحاد مساجد فرنسا دعا بدوره جميع المسلمين بتقديم المساهمات من أجل إعادة بناء وترميم المسجد بعد أن اتت النيران على البناية باكملها، والتهمت كل محتوياته. وعبر عن استنكاره لهذا الفعل الدنيء، مطالبا بضرورة حماية المسلمين وإشاعة روح التسامح بين معتنقي الديانات السماوية.

وعبرت اللجنة المكلفة بالتقصي في حرق مسجد مدينة “أوش”عن صعوبات في التحقيق، نظرا لعدم ضحايا، كما أنه الحريق وقع بعد يومين من قيام مغربي بفتح النار على مسافرين في قطار تاليس المتجه إلى باريس.

ووعد أكثر من مصدر مسؤول عن اتخاذ الإجراءات الضرورية من اجل الكشف عن مدبر أو مدبيري هذا الحريق، وتعزيز الوسائل الوقائية الامنية لحماية مساجد الجمهورية من الاعتداءات التي يمكن ان تطالها مستقبلا، 

وأشار وزير الداخلية الفرنسي أن التحقيق الذي فتح بإشراف النيابة العامة من شأنه تحديد أسباب هذا الحريق خصوصا وأن المؤشرات تدل على احتمال كون هذا الحريق مدبرا، مجددا بالمناسبة دعمه للجالية المسلمة ووعدها بتسليط الضوء أكثر على هذا الحادث.

 

http://adultpicsxxx.com free hd porn http://qpornx.com