سيول وفيضانات جنوب المغرب

خسارات مادية وبشرية بسبب السيول والفيضانات بجنوب المغرب

سيول وفيضانات جنوب المغرب

سيول وفيضانات جنوب المغرب

المسائية العربية

عاش ساكنة اقليم فكيك  التي تقع جنوب مدينة اكادير وتبعد عنه بحوالي 200 كلم جنوب أكادير، ـ ويطلق عليها اسم “باب الصحراء” بحكم موقعها الدي يعتبر بوابة حقيقية ومدخلا رئيسيا للصحراء ـ عاشوا اياما عصيبة بسبب السيول اثر التساقطات المطرية الاخيرة التي شهدتها المنطقة والتي ترتب عنها وفاة 32 شخصا، واعتبر ستة في عداد المفقودين، ونجا منها حوالي 300 شخص، بعد ان تم انتشالهم بمساعدة من طرف قوات الدرك الملكي

 وحسب بعض الشهادات من أبناء كلميم، فإن المنطقة لم تشهد مثيلا لتلك الفيضانات مند ما يربو عن 30 سنة.

هدا وأفاد بيان لوزارة الداخلية وأنه لحدود يوم الاثنين بلغت حصيلة الضحايا  التي تم تسجيلها 32 بينهم 24 في مدينة كلميم  وحدها.

وأضاف البيان “سمحت عمليات الإغاثة بإنقاذ أكثر من 214 شخصا آخرهم 14 تم إنقاذهم صباح الاثنين بواسطة مروحيات الدرك الملكي”.

وانتشلت السلطات 11 جثة أخرى قرب وادي “تالمعدرت” المحاذي لمدينة كلميم، بحسب وكالة الأنباء الرسمية نقلا عن السلطات المحلية. وقد استعانت ب”130 سيارة وآلية للإنقاذ إضافة الى 335 زورق”.

وتبعد مدينة كلميم التي تعتبر “باب الصحراء” مسافة 200 كلم جنوب أكادير، وهي الأكثر تضررا من السيول الجارفة، حيث خلفت 24 ضحية حسب المصدر نفسه، ضمنهم فتاة عمرها تسع سنوات، جرفتها سيول وادي تمسورت مع خمسة آخرين.

وما زال البحث جاريا عن شخصين في المنطقة، فيما بلغ عدد المفقودين ستة في المنطقة التي ضربتها الفيضانات بين مراكش وورزازات.

اضف رد