دعم من نوع خاص: الاستاذ م عبد الرحمان العمراني يدرس الفلسفة باكرا

المسائية العربيةK2 (1)

الاستاذ م عبد الرحمان العمراني ، عاشق للفلسفة، ومولع بالتربية و التكوين.. وقد سار على نهج الفلاسفة المؤسسين الذين اعتبروا الفلسفة انخراطا في الحياة من منطلق فهمها و تفكيرها.

   ولذلك اختط لنفسه نهجا مبنيا على دعم المدرسة العمومية، وبناء شخصية المتعلم مراهنا على الذاكرة البعيدة، وعلى تعليم استراتيجيات لحل مشاكل الحياة.

  ولما كان ذ. م عبد الرحمان العمراني من طينة أبناء الشعب ، فقد انتهى لثقافة العطاء و التضحية، ولذلك آمن بضرورة خدمة المتعلم و خدمة المدرسة العمومية.

 هكذا قرر القيام بدروس الدعم و التقوية بثانوية أبي العباس السبتي بمراكش لفائدة كل التلاميذ الراغبين مجانا. فتوافد التلاميذ من كل فج عميق و جاوز عددهم مائة و ثلاثين تلميذة و تلميذ.

جلسوا متراصين متزاحمين، وعندها لم يشتك الأستاذ من الاكتظاظ، كما لم يشتك المشاركات  و المشاركون من ضيق القاعة ، وهم يعلمون ألا وجود لأية قاعة يمكنها استيعابهم، لأن عددهم في ازدياد.

   النظر مشدود إلى الأستاذ العمراني، و هو يعزف سمفونية معرفية ، ويحلق في عاليا في سماء الاكتشاف والإبداع البيداغوجيين.

K1

النفوس متحفزة، و الكل منخرط في الدروس و التحصيل من أجل مغرب جديد. الأستاذ العمراني يسعى إلى أن يصعد معه الجميع إلى مراقي النجاح، ولذلك تنبعث من فؤاده نسمات العزيمة و الفوز.. إنه يؤسس للتفكير.. المعرفة – كما يقول – هي أن نفكر مجتمعنا و حياتنا، وأن نعي ماضينا و حاضرنا و مستقبلنا..

لأنه يسعى إلى تقويض معالم الجهل و التفاهة السطحية، و يعمل على تعميق الرؤى، وعلى تمنيع الوعي..  إنه يزرع قيم المسؤولية، والتضحية و التآزر..

   هكذا فهم الأستاذ العمراني الفلسفة.. وهكذا تكلم فلسفيا.. ولذلك اختار الصباح الباكر لإلقاء دروسه الداعمة، ولتأسيس منارة المعرفة. 

عزيز معيفي

http://adultpicsxxx.com free hd porn http://qpornx.com