رجال الامن المتقاعدون بالدار البيضاء

رجال الأمن وأسرهم يعلنون رفضهم لاي قرار احادي الجانب يتخد في غياب جمعية الأمان لمتقاعدي الامن الوطني

رجال الامن المتقاعدون بالدار البيضاء

رجال الامن المتقاعدون بالدار البيضاء

ظل رجال الامن واسرهم يعانون من مشكل السكن ، سواء المتعلق منه بوزارة التشغيل او وزارة المالية باعتبارها الجهتان المسؤولتان على قطاع التعاضد . فمنذ  2007 مرورا بالوقفات الإحتجاجية إلى غاية صدور الأحكام في 2010 بالأداء و الإفراغ و نحن في صراع  مع  الجمعية الأخوية للتعاون المشترك و ميتم موظفي الأمن الوطني ( تعاضدية الأمن الوطني )  و في 25 نونبر 2011 بعد نقلنا للنضال بمقر التعاضدية كان الحوار الأول تلته حوارات أخرى تفاهمية أفضت إلى تفويت الشقق لشاغليها من مزاولين و متقاعدين و أرامل و أيتام من أسرة الأمن الوطني لكن كان الإتفاق لما تعتمد الأخوية دراسة عملية التفويت يكون وجودنا حاضرا إلا أن هذا الأمر تجاهلته التعاضدية فكل الجهود التي بذلناها لتخرج علينا بقرارات من طرف مجلسها الإداري الذي أخر عضو فيه لا يعرف صلب الموضوع و يصادق عليه

إن أي قرار أحادي الجانب يتخذه المجلس الإداري للجمعية الأخوية للتعاون المشترك و ميتم موظفي الأمن الوطني (تعاضدية الأمن الوطني) بخصوص تفويت الدور السكنية التي في حوزتها لشاغليها و خاصة دار لمان بعين السبع البيضاء معتبرة بذلك نفسها الجهة الوحيدة المعنية لمعالجة هذا الملف دون إعطاء إعتبار للجممعيات الممثلة لأحياء السكنية للشرطة و التي هي الطرف الأساسي الذي لا يمكن تجاوزه  في حل القضية إن أي إجراء بدون إشراك المعنيين بالأمر يرسي عدم الثقة ثانية و ينسف كل الجهود التي بذلناها في الحوارات التفاهمية .

و على هذا الأساس فإننا نعلن رفضنا بشكل مطلق كل القرارات التي تصدر أحادية الجانب من طرف المجلس الإداري للجمعية الأخوية دون مراعاة للوقوف على حقوقنا لقد ضقنا ذرعا بمن لا يمثل إلا نفسه و يقرر في مصير منخرطي التعاضدية للأسف نأمل أن يستوعب أعضاء المجلس الإداري للجمعية الأخوية هذا و يتادركوا الوضع الصحيح قبل فوات الأوان، و هذا ما نريده جميعا منذ البداية.

ميلود أحمر

 

اضف رد