سعيد بن عمر العمراني:هناك قطاعات تعتبر العمود الأساسي لمدينة فاس لتحقيق بنية اقتصادية متكاملة

الـمســائيـة الـعربــيـة

في حوار مع سعيد بن عمر العمراني رئيس القسم الثقافي و الاجتماعي بالمجلس البلدي بمدينة فاس ومهندس المهرجانات الثقافية

 

عبد الرحيم عاشر

ذ سعيد بن عمر العمراني

ذ سعيد بن عمر العمراني

اكد سعيد بن عمر العمراني ان مدينة فاس اصبحت قطبا حضاريا وفكريا لا يستهان به، ويرجع ذلك إلى احتضانها لمختلف التظاهرات الثقافية والفنية.

وأضاف أن مدينة فاس أصبحت تمتلك منذ سنوات، يومية ثقافية قارة ومنظمة تشمل كل المكونات التراثية من مواسم  دينية ومهرجانات مختلفة..، وهذه اليومية تعتبر مكسبا جديدا لساكنة المدينة  وعموم الزوار الذين يقصدون هذه المعالم التراثية للاستمتاع بجماليتها ورونقها. وعليه أجرينا الحوار التالي :

س1 : أول نقطة نثيرها معكم ما هو تقييمكم للوضع الحالي للتراث بمدينة فاس؟

جواب: ـ لاغرو أن مدينة فاس مدينة تاريخية ذات حضارة عريقة، وثراثها العمراني، وتقاليدها العريقة، وخصوصيتها الفريدة، خير شاهد على ذلك، ومن تم فالحديث عن كل هذه الروافد باعتبارها تراثا فنيا ومعماريا وحضاريا يدفعنا للتوقف عند أهم معطى تاريخي وحضاري أسس لنفسه نسقا زمنيا كتراث إنساني أوجب علينا صيانته والحفاظ عليه في الذاكرة الإنسانية.

 لذا فمدينة فاس تعرف حركة غير مسبوقة   من الترميم والاصلاحات وإعادة الحياة  لسبعة وعشرين معلمة تاريخية وحضارية في قلب المدينة العتيقة من فنادق قديمة وأبراج تاريخية، ومساجد وأضرحة أثرية،  إضافة إلى المدارس العثيقة المرينية، مرورا بالساحات الكبرى وغيرها من المعالم التي تميز النسيج الأثري للمدينة، ومن شان هذا الترميم طبعا، أن يعيد الحياة لهذه المعالم الفنية الفريدة.

س2 بصفتكم فاعل ثقافي ومهندس لكل التظاهرات الثقافية والفنية هل ستحافظ المدينة على الوجه الفني في ظل المجلس الحالي؟

فاس

جواب : مما يثلج الصدر أن مدينة فاس أصبح لها منذ سنوات يومية ثقافية قارة ومنظمة، تشمل كل المكونات التراثية من مواسم  دينية ومهرجانات مختلفة

وهذه اليومية تعتبر مكسبا جديدا لساكنة المدينة  ولعموم الزوار الذين يقصدون هذه المعالم التراثية للاستمتاع بجماليتها وحسن هندستها، وفي هذا السياق أستطيع أن أؤكد ان المدينة عازمة على الاستمرار في تنظيم كل المهرجانات الثقاقية بكل أشكالها وألوانها كمهرجان الموسيقى الصوفية والمهرجان الوطني لفن الملحون و مهرجان الثقافة الامازيغية و مهرجان الموسيقى العالمية .

س3نعود الى نقطة أخرى ماذا يمكن أن نقول عن السياحة والتراث ؟

جواب علاقة السياحة بالموروث الثقافي هي علاقة وطيدة لان السياحة الثقافية تشكل رافعة أساسية لتنمية القطاع السياحي بصفة عامة، لأن السياح الوافدين على المغرب لا يبحثون عن الشمس والهواء فقط، ولكن يبحثون عن المقومات الحضارية والتراثية التي تزخر بها المدن المغربية، ومن  جهة أخرى، أرى أن المجلس الجهوي للسياحة بفاس  عليه أن يلعب دوره الريادي على مستوى تنفيذ المخطط الاستراتيجي الذي أطلقه في بداية الولاية الحالية، وعلى رأسها إعادة الاعتبار لساحة باب جلود وإخراج الحي السياحي لواد فاس إلى حيز الوجود

س4 نعود الى آخر نقطة كيف يمكن للتراث أن يحقق  نهضة اقتصادية في نظركم ؟

جواب : بالنسبة لمدينة فاس أرى أن هناك بعض القطاعات تعتبر العمود الأساسي لهذه المدينة لتحقيق بنية اقتصادية متكاملة،  ومنها قطاع الصناعة التقليدية والسياحة بمختلف أنواعها وتجلياتها ، إضافة إلى القطاع التجاري والصناعي الذي يحاول الخروج من مرحلة الركود ليتجاوز المرحلة الراهنة وذلك بتظافر الجهود ورسم استراتيجية محكمة تدبر كل الاهداف وتحقيق تنمية شاملة