سكان حي الرويضات بمراكش ينتفضون ضد منزل للدعارة، والدائرة الأمنية 14 تتفاعل مع الساكنة

المسائية العربية 

عبر مجموعة من ساكنة حي الرويضات 3 بمراكش عن ارتياحهم للاجواء التي اصبح عليها الحي بعد اجلاء عاهرات حولن الشقة التي يسكننها على وجه الكراء الى ماخور لممارسة الدعارة وانتهاك حرمة المكان.

وأضاف الساكنة بأن القاطنات الجدد لم يراعين حسن الجوار، ولا الأخلاق التي ينبغي أن يتحلى بها المرء في حياته، كما كن يتعمدن اللقاء بزبائنهن وأصحابهن داخل الحي، بطريقة جد مستفزة لمشاعر الحي الذي يسكنه الأزواج وابناؤهم، ويسود فيه الاحترام المتبادل، وكن يحدثن صخبا مزعجا اقلق راحة السكان وأثار غضبهم.

ولم يخف الساكنة اعتزازهم بالعناصر التابعة للدائرة الأمنية 14 ، حيث أبانوا عن كفاءة عالية في التعامل مع الساكنة ، وأيضا في حل هذا المشكل الذي كاد يتحول إلى ما لا تحمد عقباه، بعد أن أصبح السكان يفكرون في محاصرة كل من يلج إلى البيت من الذكور، ومنعه من الخروج ، ولو اقتضى الأمر استعمال العنف.

وأفاد ياسر الحجامي “فاعل جمعوي”  في اتصال هاتفي بالمسائية العربية: ” لقد قصدنا الدائرة الأمنية 14 في إطار الودادية السكنية، واستقبلنا الضابط يوسف ومساعديه، وكانوا لنا آذانا صاغية، حيث شددوا على أننا في دولة الحق والقانون، ومن حق المواطن، أن يرفع التظلم إلى الجهات المعنية، ومن مسؤوليات الأمن اتخاذ الاجراءات الكفيلة لرفع الظلم والحيف، وتطبيق القانون.

وأضاف: ” لقد تم استدعاء الفتيات المعنيات، وتم تحذيرهن من السلوكات اللااخلاقية والضجيج الذي يهز سكون الليل ويحرم سكان الجوار من نعمة النوم، وأمام جدية المواقف، والحملات الأمنية المتواصلة، قررت الفتيات الرحيل بعيدا عن الحي، مما خلف ارتياحا كبيرا لذى الساكنة.