شباط يقرع طبول الحرب الإنتخابية على العنصر في عقر داره

المسائية العربية3

وجه حميد شباط، الأمين العام لحزب الإستقلال، مدفعيته الثقيلة صوب امحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، من قلب قلعته الحزبية ايموزار مرموشة، موجها له إنتقادات شديدة اللهجة بسب ما تعانيه المنطقة من تهميش.
 
شباط خاطب ساكنة إيموزار مرموشة، خلال لقاء جماهري عقده يوم الأحد 24 ماي الجاري، قائلا: “حْرامْ على سِي العنصر إهمال مسقط رأسه بهذا الشكل المريع”، مبديا أسفه الشديد لبشاعة ما عاينه من غياب لأبسط البنيات التحتية والخدمات الضرورية.
 
وتأسف، الأمين العام لحزب الإستقلال، لكون إيموزار مرموشة هي منطقة رجل دولة وزعيم حزب يتشدق بالدفاع عن العالم القروي والأمازيغية، ولا تتوفر على الطرق وتعيش أسرها بدون كهرباء ولا ماء صالح للشرب، قبل أن يضيف بالقول” سي امحند العنصر تربع على رئاسة عدة وزارات أهمها وزارة الداخلية التي لها من الإمكانات المادية ما لا تملكه أي وزارة ومادارْ والُو لْبلادُو واشْ باغي البراني يْجي يْخدمها”.
 
وتساءل حميد شباط، الأمين العام لحزب الإستقلال، عن الوقت الذي سيخدم فيه امحند العنصر، منطقته قائلا: “واشْ حْتا يشد التقاعد عاد يجي يخدم بلادُو؟”.
 
 
ويرتقب أن تشعل خرجة حميد شباط، الأمين العام لحزب الإستقلال، بمعقل حزب الحركة الشعبية، وشن هجوم حاد وغير مسبوق على الأمين العام للحزب امحند العنصر في عقر داره، فتيل المواجهة بين الحزبين الغريمين، خصوصا وأن الصراع سيشتد بينهما حول الظفر برئاسة جهة فاس مكناس.