شيك

شيك بقيمة مليون وأربع مائة وتسعة وثلاثون درهما لفائدة زوجة محمد أوزين وزير الشباب والرياضة المقال،

المسائية العربية

شيك

شيك

توصلنا بصورة  لشيك بقيمة مليون وأربع مائة وتسعة وثلاثون درهما، أصدره شخص إسمه محمد السرغيني الإدريسي، لفائدة فائزة أمحروق، زوجة محمد أوزين، وزير الشباب والرياضة المقال، والتي تشغل مديرة مركزية بقطاع التكوين المهني.
 
 وتساءل مصدرنا عن موضوع الصفقة التي كانت موضوع الشيك الضخم، هل هي عملية تجارية كالبيع والشراء؟، قبل أن يجيب، إن كان الأمر كذلك فلماذا لم يتم ذلك عن طريق الوسيط القانوني كالموثقون مثلا، هل هو تهرب ضريبي وحصول على مبالغ مالية دون التصريح بها لدى مصالح الضريبة الشئ الذي يعد فضيحة في حد ذاتها.
 
ودعا مصدرنا، الوزير السابق وحرمه إلى تقديم للرأي العام توضيحات على نوع المعاملة لكونهم شخصيات عمومية ومن حق المواطن تتبع سلوكاتهم التي قد تتسبب في تشويه العمل السياسي والإداري قصد تقويم الإختلالات السلوكية للشخصيات العمومية.
 
كما طالب مصدرنا الذي رفض الكشف عن هويته، تدخل الجهات المختصة لإجراء تحقيق في النازلة حتى يقطع الشك باليقين وصد كل من يحاول العبث بمكتسبات بلادنا في المجال الديمقراطي، داعيا محمد أوزين، إلى تبرئة ذمته للرأي العام من أي شبهة متعلقة بالتهرب الضريبي أو أي شبهة أخرى قد تكون متعلقة بتدبير الشأن العام.
 
وإعتبر مصدرنا، أنه من المفروض في رجال الدولة وموظفيها السامون أن يكونوا أحرص الناس على المال العام وعلى تطبيق القوانين لإعطاء المثل لعموم المواطنيين.