طب الانجاب: خطوة جديدة ترى النور بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس

الانتفاضة 

تعزيزا لدوره الريادي وتأكيدا على انخراطه في تطوير مجالات طبية متميزة لتلبية حاجيات المواطنين المتوافدين عليه قصد العلاج، افتتح المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس وحدة متخصصة في طب الإنجاب، ملحقة بقسم أمراض النساء والتوليد، حيث تعنى هاته الوحدة بالتكفل بالأزواج الذين يعانون مشاكل في الإنجاب.

 تعد هاته الوحدة، المركز العمومي الأول من نوعه جنوب المغرب والثاني على صعيد المملكة الذي يقدم هذا النوع من الخدمات الطبية للأزواج الحاملين لبطاقة راميد.

تقع الوحدة في مركز الأبحاث السريرية التابع للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، وتتكون من مختبر الإخصاب في الأنابيب، مختبر الذكورة، مختبر نقل الأجنة، مختبر الحفظ بالتبريد وغرف أخرى. تتوفر هاته الوحدة على معدات جد متطورة تمكن من انجاز عمليات دقيقة تتطلب تكنولوجيا عالية، نذكر منها تقنية الإخصاب في الأنابيب، حقن الحيوانات المنوية إنتراسيتوبلاسميك، تزجيج الأجنة وفحص نسيج الأجنة.

 يشرف على أنشطة هاته الوحدة طاقم طبي وتمريضي، مكون من أساتذة طب النساء والتوليد، أطباء متخصصين في البيولوجيا، علميين، وتقنيين متخصصين في بيولوجيا الإنجاب وممرضين أكفاء في مجال الخصوبة. جدير بالذكر ا ن هاته العمليات تتم بتعاون مع مصلحة علم الجينات الطبي والمختبرات التابعة للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس.

  بعد أسابيع من افتتاحها عرفت وحدة طب الإنجاب أول حمل باستعمال تقنية حقن الحيوانات المنوية إنتراسيتوبلاسميك. حيث عانا الزوجين من عقم دام عشر سنوات.

هذا الانجاز يفتح آفاقا من الأمل للأزواج الذين يجدون صعوبة في الإنجاب وخاصة تقريب هذا النوع من الخدمات الطبية لساكنة الخمس الجهات الجنوبية.

إدارة المركز الإستشفائي الجامعي