مراكش:التنسيقية المحلية بمراكش للتضامن والدفاع عن الحريات والحقوق تندد بالطرد الجماعي لعمال شركة كومافوك

المسائية العربية230-x-150-x-1383931442

يعيش عمال شركة كومافوك بأزلي مراكش وهي شركة متخصصة في بيع وشراء المواد وآليات البناء، وضعية مزرية جراء الطرد الجماعي التعسفي الذي تعرض له العمال من طرف مشغلهم الأجنبي، وجاء ذلك كرد فعل بعد علمه بتشكيلهم لمكتب نقابي في إطار ما يسمح به قانون الشغل، والحريات العامة .

وحسب تصريح أحد العمال، فإن الشركة تضم 21 عاملا، شمل الطرد منهم 12 فردا منذ 14 أكتوبر من السنة الجارية، والأنكى من ذلك، أن المشغل، وبدون مقدمات، فاجأ العمال بهذا القرار  الشفوي، وكأنه يعيش في دولة اللاقانون، وليس في دولة المؤسسات،  بل وبتحد سافر خاطبهم قائلا :” سيرو فين ماعجبكوم، لا يهمني “.

IMG-20151031-WA0035

طرق العمال أبواب مفتشية الشغل حسب تصريحات استقيناها من عين المكان،فلم يجدوا آذانا صاغية، ولا يدا ممدودة لحل مشكلتهم، ووضع حدّ للجبروت والاعتداء على شريحة مصيرها بعد الطرد الفاقة والاحتياج، فقرروا تنظيم وقفات احتجاجية داخل الشركة، فلم تؤت أكلها، مما اضطرهم للدخول في اعتصام مفتوح منذ الجمعة 30 أكتوبر.

وعلمت المسائية العربية من مصادر عليمة، أن التنسيقية المحلية بمراكش للتضامن والدفاع عن الحريات والحقوق.دخلت على الخط لمساندة العمال في محنتهم.

وأشار بلاغ التنسيقية الذي نحتفظ بنسخة منه أن أعضاء التنسيقية سيقومون ب:” زيارة تضامنية لعمال شركة كومافوك بازلي.
في اطار تحركاتها ومبادراتها لمساندة الحركات الاحتجاجية، والوقوف الى جانب كل ضحايا السياسات المتبعة وفي مقدمتها الطبقة العاملة،ودعم نضالاتهم المشروعة

وأضاف البلاغ أن التنسيقية المحلية للتضامن والدفاع عن الحريات والحقوق قررت القيام بزيارة تضامنية لعمال شركة كومافوك الذين يواجهون التسريح الجماعي، وانكار حقوقهم المشروعة من طرف الباطرونا.
وأهابت التنسيقية بكل مكوناتها الحضور امام الشركة الكائنة بالحي الصناعي ازلي قرب شركة كوكاكولا طريق الصويرة ، وذلك يوم الاثنين 2نونبر على الساعة الخامسة مساءا لمساندة العمال ووالوقوف إلى جانبهم وقت الشدة.