طلبة من جامعة القاضي عياض بمراكش يتطاحنون في ما بينهم

المسائية العربية:

cadi-ayyad0

اشتعلت يوم السبت 23 يناير من السنة الجارية، نيران الغضب بين فصيلين طلابيين بجامعة القاضي عياض بمراكش، وتحولت المواجهات من التلاسن والنعوت القبيحة، إلى معركة حامية الوطيس، استعملت فيها الرشق بالحجارة، والهراوات والأسلحة البضاء، ولم تعرف إلى حدود الساعة عدد الإصابات، رغم أن الحديث يدور حول إصابتين، إحداهما بليغة جدا، وقد تؤدي بصاحبها الذي تعرض إلى الضرب والجرح من طرف مجموعة من الطلبة إلى الوفاة.

وحسب تصريح أحد السكان الذي يقطن بالقرب من الحي الجامعي،فإن ما يقع بالجامعة من إضرابات واعتصامات ومسيرات و اضطرابات لم تعد تطيقه الساكنة، حيث يحرم الأبناء والشباب من الخروج خوفا على أنفسهم من الاعتداءات أو الاعتقال من طرف الدوريات التي تقوم كل مرة بعد الاضرابات او المواجهات بتمشيط المنطقة والبحث عن المخربين الذين يصبون جام غضبهم على الممتلكات العامة والخاصة.

وحسب مصادر المسائية العربية، فإن الفتيل الذي أشعل نار التطاحن بين الطلبة هو التعصب للقبلية، واستصغار الآخر وتحقيره، وبدلا من أن يتوحد الطلبة في القضايا المشتركة التي تهمهم، ويفتحوا نقاشات ترقى بهم من عالم القبلية الضيق إلى عالم الفكر الرحب، فإنهم فضلوا العنف والعنف المضاد، مما قد يفضي ببعضهم إلى السجن بتهمة القتل العمد مع سابق الإصرار والترصد. قد شهد محيط كليتي الحقوق والآداب إنزالا أمنيا كثيفا، 

 

http://adultpicsxxx.com free hd porn http://qpornx.com