عدوى تكليف أساتذة التكنولوجيا بتدريس الرياضيات تصل إلى نيابتي فاس وطنجة- أصيلة

المسائية العربية

ذ. محمد كرم البريقkaram_tanger

تتعرض هذه السنة مادة التكنولوجيا لتهديد حقيقي يتوخى الإجهاز عليها وعلى مدرسيها بدعوى سد الخصاص الحاصل في مادة الرياضيات ، فبعد بعض الحالات القليلة التي وقعت خلال السنوات الماضية ، يتوسع اليوم عدد التكليفات بنيابة فاس و نيابة طنجة أصيلة ، إذ تم تكليف عدد كبير من أساتذة مادة التكنولوجيا بالإضافة إلى أساتذة الإعلاميات بتدريس مادة الرياضيات.

وهذا ما جعل أساتذة المادة بنيابة طنجة اصيلة يتواصلون فيما بينهم بغرض رفض هذه التكليفات و البحث عن مخارج تضمن لهم حقهم في الحفاظ على مهمتهم الأصلية وهي تدريس مادة التكنولوجيا.

كما قاموا في هذا الإطار بطرق باب مسؤولي النقابات و كذا مسؤولي التضامن الجامعي وحصلوا على تفهم لهذا المشكل واستعدادهم لتبني هذا الملف بعدما قاموا بالتواصل مع السيد النائب الإقليمي دون التوصل إلى حل لهذا المشكل.

أما في نيابة فاس فقد قام أساتذة المادة بالتواصل مع إحدى النقابات على المستوى المحلي وعقدوا لقاء خاصا معها توج بإصدار مكتبها الإقليمي لبيان أكدت فيه على مطالبتها بإرجاع التكنولوجيا وباقي مواد التفتح  إلى المؤسسات التعليمية لما لها من دور فعال في المنظومة التربوية و تأكيدها على ضرورة إيجاد حلول ناجعة ضمانا لاستقرار الأساتذة دون جعلهم أساتذة لسد الفراغ كما جددت مطالبتها الوزارة بتمتيعهم بنفس الحقوق التي يتمتع بها باقي الأساتذة و تشبتها بكل حقوق أساتذة المادة غير منقوصة.

 هذا وقد تم الاتفاق على تأسيس تنسيقية وطنية من اجل الحفاظ على حقوق أساتذة مادة التكنولوجيا مثلهم مثل باقي أساتذة المواد الأخرى كما يجري الإعداد لبرنامج نضالي سيتم تنزيله حسب الظروف والحاجة في الوقت والمكان المناسبين.