على مسؤوليتي : ماكيخاف من الصحافة غير اللي فكرشو لعجينة …؟

Sans titre 1المسائية 

عبد الصادق مشموم

الصحافة  إحدى أهم المهن، التي تنقل للمواطنين الأحداث التي تجري في محيط مجتمعهم وأمتهم، والعالم أجمع. كما تساعد الناس في تكوين الآراء، حول الشؤون الجارية، من خلال الصحف المكتوبة  والالكترونية ، والمسموعة والمرئية  في مختلف أنحاء العالم، ويتولى المراسلون الصحفيون، تغطية الوقائع المحلية، بينما يغطي غيرهم، ومنهم المراسلون بالخارج، الأخبار القومية والدولية.

الصّحافة هي المهنة الّتي تقوم على جمع وتحليل الأخبار، والتحقّق من مصداقيّتها، وتقديمها للرأي العام  وغالباً ما تكون هذه الأخبار متعلّقة بمستجدّات الأحداث على السّاحة السّياسيّة، أو المحليّة، أو الثقافيّة، أو الرياضيّة، أو الاجتماعيّة، وغيرها.

ويرجع تاريخ الصّحافة إلى زمن البابليين؛ حيث استخدموا كاتباً لتسجيل أهم الأحداث اليوميّة لتتعرّف النّاس عليها. أمّا في روما فقد كانت القوانين، وقرارات مجلس الشّيوخ، والعقود، والأحكام القضائيّة، والأحداث ذات الأهميّة الّتي تحدث فوق أراضي الإمبراطوريّة تسجّل لتصل إلى الشّعب ليطّلع عليها.

الصّحافة هي قلب ونبض الشّارع وشعوره، تقوم بدورها في إخبار العالم بما يحصل، وتثقيف النّاس وتعليمهم بعض العلوم والقيم والمتعة والتّسلية. الصّحافة هي الكلمة المكتوبة الّتي تبقى على مدى الدّهر كوثيقة تاريخيّة يرجع إليها المرء كلّما تعطّش إلى المعرفة، والصّحافة توصف بالسّلاح ذي الحدّين.  إلا أن الملاحظ في الاونة الاخيرة ، أن هناك أشخاص …   يخافون من وجود الصحافيين أو المراسلين الصحافيين بالاحتماعات والتجمعات واللقاءات والمنتديات وما إلى ذلك …  وتخوفاتهم ربما فيها ما فيها …  الصحافي أو المراسل الصحافي أو المصور الصحفي يؤدي دوره المنوط به ،  بطبيعة الحال وفق ضوابط وقوانين معمول بها ..  لايمكنه أن يزيغ عنها ،  إلا ما حدث خلال جلسة الدورة العادة للمجلس الجماعي لمراكش ،  الاخيرة لايبعث على الارتياح والتفاؤل والامل …  بل ينذر ان  هناك تصفية حسابات  ليس إلا … والغريب في الامر ان مراكش عرفت مؤخرا اكبر منتدى عالمي لحقوق الانسان …   بما في ذلك حق الوصول الى المعلومة التي جاء بها دستور المملكة المغربية لسنة 2011 ، الذي وافق عليه المغاربة بالاجماع ، لكن هناك بعض العقول لازالت لم تستوعب المرحلة ، ولا زالت تحن الى الماضي …  ولازالت تخاف من الصحافة والصحافيين على اختلاف منابرهم الاعلامية ( المكتوبة –  المسموعة – الالكترونية –  المرئية) فرجاءا أتركوا ( رجال الاعلام والصحافيين يؤدون واجبهم المهني ،  لأن  الصحافة تعد   اهم المظاهر  الاساسية لممارسة الديمقراطية, ووجودها يمثل ركن من اركان الحياة الديمقراطية,فالصحافة دور فعال ومهم جدآ في التعبير عن اراء المواطنين ,وفي كل القضايا التي تهم حياتهم.  وهذا من باب الديمقراطية وتفعيلها .  والصحافة حق من حقوق الانسان . وصدق من قال : (  ما كيخاف من الصحافة والصحافيين غير اللي فكرشوا لعجينة…؟) 

 

اضف رد