عمال وعاملات فندق “صحراء بالاص” بمراكش يستنكرون عدم أداء أجورهم الشهرية وتماطل الإدارة في ذلك

المسائية العربية

بنعبد الله محمد

مراكش عاملات وعمال فندق صحراء بلاص بدون اجور

مراكش عاملات وعمال فندق صحراء بلاص بدون اجور

 

في الوقت الذي تتحدث فيه الجهات المسؤولة عن السياحة بمراكش بتطور القطاع السياحي بمدينة مراكش الذي اصبح يشهد طفرة في عدد المبيتات ، واعداد السياح المفضلين لمدينة مراكش كوجهة عالمية استطاعت بفضل مجهودات العاملات والعمال داخل الفنادق وخارجها، وأيضا داخل كل القطاعات السياحية المباشرة وغير المباشرة من تحسين الخدمات وإعطاء صورة مشرفة للسائح ولكل من يزور المغرب، الشيء الذي اعطى مدينة مراكش ميزة منفردة، وخصها بامتيازات عديدة فاقت فيها حتى العواصم السياحية العالمية التقليدية كباريس ولندن واسطمبول والقاهرة وتونس العاصمة.. هذا العامل، وهذه العاملة اليوم بفندق صحراء بالاص يعانون الامرين، حيث يشتغلون دون ان يحصلوا على مستحقاتهم الشهرية، مما خلق مجموعة من المتاعب المادية لديهم، ودفعهم إلى حافة الافلاس.

يخوض عمال وعاملات فندق “صحراء بالاص” بمنطقة النخيل بمراكش، إضرابا مفتوحا عن العمل واعتصاما بمدخل الفندق، احتجاجا على الوضعية الكارثية التي أضحوا يعيشونها بسبب تماطل إدارة المؤسسة الفندقية في أداء أجورهم الشهرية في وقتها، حيث أن العديد منهم لم يتوصل بمستحقاته لمدة شهرين أو ثلاثة.

وفي بيان للمكتب النقابي للفندق المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، توصلت الجريدة بنسخة منه، استنكر فيه التماطل في أداء أجور المستخدمين والمستخدمات وتخلفها عن الإلتزام بوعودها، محملا إياها الوضعية المزرية التي يعيشونها وتأثير ذلك على الإنتاجية وأداء دورهم الوظيفي في ظروف جيدة، كما حمل البيان إدارة المؤسسة التبعات القانونية التي قد يسفر عنها هذا التماطل في الأداء، خاصة وأن العديد من العاملين والعاملات ملتزمين بأداء قروض للأبناك وما يترتب عن ذلك من تأخير في الأداء، كما يحتفظ المكتب النقابي لنفسه بخوض كافة أشكال النضال الديمقراطي التي يخولها له دستور البلاد لاسترجاع مستحقاته.