عمر عباسي: حسناوي ليس شهيد المنظمة فقط وإنما شهيد الحركة الطلابية

المسائية العربية : تطوان 

 أوريما– عبد المجيد عباسيIMG_9926

قال عمر عباسي إن الشهيد عبد الرحيم حسناوي –الذي استشهد خلال هجوم 24 أبريل 2014- ليس شهيد منظمة التجديد الطلابي فقط، وإنما هو شهيد الحركة الطلابية، وذلك خلال مشاركته في ندوة صباح اليوم الثلاثاء 16 مارس 2016،  حملت عنوان “أي دور للشباب في تحقيق الوفاق الوطني” إلى جانب كل من الكاتب الوطني للشبية الاشتراكية الأستاذ “جمال الكريني” ورئيس منظمة التجديد الطلابي الأستاذ “رشيد العدوني”، ضمن فعاليات المنتدى الوطني للحوار والإبداع الطلابي في دورته الثامنة عشر المنظم بتطوان.

وأشاد الكاتب العام للشبيبة الإستقلالية باختيار منظمة التجديد الطلابي لشعار المنتدى “نحو وفاق تاريخي من أجل الديمقراطية”، مضيفا أنه (الشعار) يعبر عن وعي عميق وارتباط  بين الحركة الطلابية والمعركة الوطنية والديمقراطية بالمغرب. مضيفا أن المنظمة تُقدم عملا وطنيا كبيرا لبلادنا.

وأبرز المتحدث أهمية الإهتمام

بالمفاهيم السياسية الوطنية التي أنتجها الشخصيات الوطنية في إشارة إلى الراحل “علال الفاسي” و”عبد الله كنون”، مضيفا أنه لا بد من العودة لكتب “علال الفاسي” و”المختار السوسي”، ومؤكدا “أنه لا بد لنا كشباب أن نتخلص من قيود الكبار، وأن نتحلى بالوعي التاريخي في تحليل القضايا الراهنة” حسب قوله.

القيادي الإستقلالي أشار إلى أن نقاش الديمقراطية يجب ألا يبقى محصورا داخل الجامعات بل ينبغي أن ينتقل إلى المؤسسات الحزبية، مؤكدا في نفس الوقت على ضرورة انخراط العلماء في توجيه العملية السياسية وترشيدها.

هذا وقد أبدى “عباسي” استعداد شبيبته للإنخراط في أي مبادرة أو حوار من داخل الجامعة يهدف إلى وقف العنف الجامعي، مشيرا في نفس الوقت “أن الذين يستهدفون اللغة العربية إنما يستهدفون جزء من هويتنا” حسب تعبيره.

ومن جهة أخرى صرح جمال الكريني، الكاتب الوطني للشبية الاشتراكية، بأن تدني منظومة التربية والتكوين خلقت ضعف منسوب الوطنية عند الشباب، معتبرا أن الشباب المغربي الذي ساهم في استقلال الوطن، وفي الدفاع عن وحدته الترابية، له دور رئيسي في بناء الوطنية.

وأضاف الكريني أنه يجب السعي لتصحيح أوضاع الشباب من داخل الجامعة أساسا، متسائلا في الوقت ذاته عن المكانة الحقيقية للشباب المغربي داخل الحقل السياسي.

واعتبر القيادي الاشتراكي أن الخطاب العدمي والسوداوية لا يقدم شيئا للوطن، مضيفا أنه يحب أن يتغير هذا بالاختراق، “قبل أن يأتي يوم يخترفنا هذا الوحش جميعا”، حسب تعبير المتحدث.

هذا ويذكر أن فعاليات المنتدى الوطني للحوار والإبداع الطلابي في دورته الثامنة عشر، ستستمر إلى غاية يوم السبت 19 مارس 2016.