فضيحة من العيار الثقيل، أمنيون بمراكش تحت الحراسة النظرية يشتبه في تلقيهم رشوة ب 20 الف درهم

المسائية العربية

يتحدث الشارع المراكشي عن فضيحة رشوة مقدارها 20 مليون بطلها تاجر مخدرات كان موضوع مذكرة بحث على الصعيد الوطني،  ونائب رئيس إحدى الدوائر الأمنية بمراكش، بمعية عنصرين من رجال الأمن،

وحسب مصادر إعلامية، فإن المشتبه فيهم وضعوا تحت الحراسة النظرية عشية راس السنة، بناء على تعليمات النيابة العامة، وذلك بعد توصلها بشكاية من احد العناصر الامنية الذي دخل في خلاف مع شركائه، يفيد فيها أن مروج المخدرات تم اعتقاله من طرف نائب الرئيس ومساعديه، وحينها تم الدخول معه في مفاوضات أفضت إلى تسليمهم مبلغ 2 مليون سنتيم  كانت بحوزته، مقابل اطلاق سراحه والاختفاء عن العيون. 

وتضيف نفس المصادر أن النيابة العامة استمعت إلى المسؤول الامني في محضر رسمي، قبل وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية، في انتظار احالته في حالة اعتقال على القضاء.

هذا وتضاربت الأخبار حول مصير تاجر المخدرات، حيث أشارت بعض المواقع إلى اعتقاله واعترافه بتفاصيل العملية، في الوقت الذي أكدت فيه مواقع اخرى أن البحث ما زال جاريا لإيقافه والاستماع إلى أقواله.