فيدرالية اليسار الديمقراطي بمراكش ترفع صوتها تضامنا مع الاسرى الفلسطينيين

المسائية العربية

على اثر الاضراب الشامل عن الطعام الذي يخوضه الاسرى الفلسطينيون احتجاجا على ظروف اعتقالهم، والممارسات الصهيونية الحاطة من الكرامة وبحقوق الانسان المتعارف عليها دوليا، قامت فيدرالية اليسار الديمقراطي بتنظيم وقفة بمحيط ساحة 11 يناير بمراكش من اجل لفت نظر العالم الى هذا الوضع الماساوي الذي يعيشه اخواننا الفلسطينيون، وتنديدا بالصمت العربي والدولي عن تلك التحاوزات وما يرتبط بها من بطش وقتل واذلال وقمع واعتقال فردي وجماعي.

وتخللت الوقفة التي حضرها العديد من المناضلين والمناضلات المنتمين الى الصف الديمقراطي، شعارات قوية، تعبر عن تضامن الشعب المغربي اللامشروط مع المعتقلين الفلسطينيين في نضالهم من اجل الحرية ن وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس، وضمان حق العودة للاجئين الى ارضهم ، وإطلاق سراح كافة الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

وطالب بلاغ فيدرالية اليسار  الديمقراطي بمراكش الذي حصلت المسائية العربية على نسخة منه، المجتمع الدولي بضرورة الضغط، وبمختلف الوسائل ، على سلطات الاحتلال الصهيوني لتطبيق معاهدة جنيف بشأن الأسرى، وكذلك باقي الاتفاقيات والعهود الدولية، وتفعيل الشكاوى الفلسطينية أمام محكمة الجنايات الدولية، ضد مجرمي الحرب ، والنظر في ملفات الاستيطان والاسرى والجرائم المتكررة ضد الشعب الفلسطيني.الوقفة التضامنية مع الاسرى الفلسطينيين كانت سلمية، وانتهت بقراءة بيان فيدرالية اليسار الديمقراطي بمراكش من طرف الاستاذ العاصمي .