قائد قيادة اولاد حسون يمنع مراسلين صحفيين من اداء عملهما لفائدة جريدة الحقيقة

المسائية العربيةSans titre 2

تعرض الزميل اسماعيل البحراوي إلى اعتداء لفظي من طرف قائد قيادة اولاد حسون ، حيث منعه من أداء رسالته النبيلة متلفظا بعبارات : “مانكملو هادشي حتى يدرك هذا زلافتو “

وحسب شكاية تحتفظ المسائية العربية بنسخة منها ، فإن القائد المدكور وللمزيد من الامعان في ضرب حق يخوله الدستور ، فقد أمر القائد الساكنة بطرد المراسليين الصحفيين “إسماعيل البحراوي ” و ” يوسف السفيني “، ومنعهما من تغطية زيارة لجنة مختلطة لاحد مقالع الرمال التي حلت بالموقع من اجل دراسة وضع احد المقالع بتشارك مع ساكنة المنطقة ، إن هم ارادوا استمرار السلطة في مناقشة الموضوع والبحث عن حلول للمشكل البيئي،  

و حسب طلب المساندة الذي رفعه إسماعيل البحراوي و يوسف السفيني الى المنابر الإعلامية الوطنية و المحلية , فإن هذا الإعتداء يعتبر تضييق على حرية الصحافة و على ممارسة عمله بكل حرية كما جاء ذلك في دستور 2011 و جميع المواثيق الدولية المتعلقة بحرية الصحافة و الإعلام . 

و إسوةً بجميع المنابر الإعلامية تعلن “المسائية العربية ” تضامنها اللامشروط مع الزميلين الصحافيين , و تدعو كافة المنظمات الحقوقية و الجمعيات و النقابات الإعلامية الى تحمل مسؤوليتها امام هذا الوضع المتردي الذي اصبح يعانيه الشأن الإعلامي بالمدينة .

 

 

اضف رد