قدماء تلاميذ ثانوية يوسف بن تاشفين التأهيلية بمراكش يكرمون أساتذتهم

المسائية العربية

شهد فضاء ثانوية يوسف بن تاشفين التاهيلية بمراكش حفلا بهيجا، والتفاتة انسانية ذات مغزى كبير، حيث تنم عن اعتراف من  التلميذ للأستاذ، والإصرار على تكريمه والاحتفاء به ، 

وللإشارة، فهذا التلميذ الحاضر اليوم بقوة، لم يبادر بهذه الخطوة باعتباره تلميذا ، يسعى للتقرب من أستاذه أو الحظوة برضاه في زمن طغت عليه المصلحة الخاصة على العامة، وإنما هذا التلميذ أصبح اليوم رجلا، منهم الطبيب والأستاذ، والتاجر، والصانع..أغلبهم آباء ومنهم من دخل في خانة الأجداد، وما زال هؤلاء جميعا يحملون في قلوبهم حبا لتلك الشمعة التي أنارت طريقهم، ومسحت على رؤوسهم وهم في سن الزهور، وفي مرحلة دقيقة، قد تكون المحدد الأساس لمستقبل التلميذ، وتعلقه بالمدرسة أو نفوره منها. فقرروا وبتنسيق مع إدارة ثانوية يوسف بن تاشفين التأهيلية، وبمعية جمعية امهات وآباء التلاميذ أن يكرموا 36 من قدماء الأساتذة، وينظمون على شرفهم حفلا غنائيا من إبداع تلاميذ المؤسسة، وكان ذلك يوم السبت 11 مارس 2017، بفضاء الثانوية، وتحت شعار: ” أعتراف ووفاء ” 

بالفعل إنه اعتراف ووفاء بمعلمي ومعلمات  أجيال السبعينات والثمانينات، اعتراف ووفاء لمن أناروا الطريق، وبنوا العقول قبل الأجساد، لمن يستحقون : أن نقوم لهم احتراما وتبجيلا وتقديرا..