لحسن كجديحي

قرأت لك… اليمين واليسار في المخ: السيادة لمن؟ – 0 –

المسائية العربية :   

سعيد كجديحي

لحسن  كجديحي

لحسن كجديحي

يفصل بين نصفي المخ أخدود عميق هو الذي يحدد انشطار المخ إلـى نصفين ويتولى كل نصف من نصفي المخ الأيمن و الأيسر نفـس الـوظـائـف الجسمية ولكن باتجاه معارض يجعل كلا منهما يتقاطع مع الآخر. فالنصف الأيمن يتولى إدارة الأجزاء اليسرى من الجسم. وفيه أيضا تتركز الوظائف المرتبطة بالحدس والانفعال والإبداع واستخدام الخيال، ولهذا يسمى باسم النصف الحدسي. أما النصف الأيسر (النصف التحليلي والعقلي) فيتولى إدارة وتحريك الأعضاء اليمنى من الجسم.

وعلى هذا فإن توقف العمل في النصف الأيسر من المخ يؤدي إلى حدوث شلل في مناطق وأعضاء يمنى من الجسم. وإذا حدث الشلل في المناطق والأعضاء اليسرى من الجسم، فـإن هذا يعني أن العمل قد توقف في بعض مناطق النصف الأيمن من المخ. ومع ذلك فهناك وظائف يقوم بها أحد الـنـصـفـين بـصـورة أفـضـل مـن الـنـصـف الآخر، تماما كيديك اليمنى واليسرى، فأنت تستخدمهما لأغراض متشابهة إلا أن هناك بعض الأشياء تفعلها بيدك اليمنى بـطـريـقـة أفـضـل مـن الـيـد اليسرى، والعكس بالعكس. فضلا عن هذا، فقد تكون السيادة أحيانا لأحد النصفـين دون الآخـر. لكن غالبا ما تكون السيادة للنصف الأيسر في معظم الناس. لهذا- ولسيادة النصف الأيسر- فنحن نكتب بيدنا اليمنى، ونضرب بها الأشياء ونلتقطـهـا، ونحك بها ونأكل بصورة أفضل من اليد اليسرى. ويـسـود الـنـصـف الأيمـن عند بعض الناس فنجد منهم من يستخدم يده اليسرى أو الأجزاء اليسرى من الجسم  بصورة أفضل من اليمنى. وللنصف الأيسر أيضا السيادة من حيث ضبـط مـراكـز الـكـلام وبـعـض جوانب التفكير النقدي والتحليلي، والمراكز العصبية الـتـي تـضـبـط نـشـاط الحبال الصوتية واللسان والشفتين. لهذا فـان شـلـل الـنـصـف الأيـسـر مـن الجسم غالبا ما يكون مصحوبا بصعوبات في النطق والكلام والتحليل. ويعتبر النصف الأيمن في معظم النـاس هـو الـنـصـف الـصـامـت أغـلـب الوقت، ولو أنه يجهر بوظيفته ونشاطه عند البعض فتزداد نشاطاتهم وقدراتهم ذات الطابع الفني والإبداعي والحدسي والأشياء التي تتطلب الانفعال بالأشياء والإحساس بها. وفي الشخص الواحد قد ينشط نصف ويهدأ نصف آخر لبعض الوقت فتتغير نشاطاتنا بتغير دفة القيادة في أي منهما. ومن المتفق عليه أن المـخ يقوم بوظيفته على أفضل وجه عندما يكون أحد نصفيه نشطا والآخر متوقفا عن العمل بصورة مؤقتة. والسيادة لا تكون مطلقة لأحد النصفين دون الآخـر، بـل تـكـون أحـيـانـا مشتركة بين النصفين ولهذا نجد البعض يستـخـدم كـلـتـا الـيـديـن الـيـمـنـى واليسرى بنفس المهارة. ومن يستخدم اليمنى قد يجد أيضا لليد الـيـسـرى بعض الوظائف. فأنت- إذا كانت يدك اليمنى هي الغالبة- ستقبض على ساعة التليفون في غالب الأحيان بيدك اليسرى واضعا إياها على أذنك اليسرى، تاركا يدك اليمنى حرة للكتابة وأخذ الملاحظات التي قد يتطلبها الاتصال التليفوني. وقد يكون للحضارة التي يعيش فيها الفرد بعض الدور في تحديد اتجاه السيادة لأحد النصفين دون الآخر. وعلى هذا فإذا صح القول بأن الحضارة الغربية تغلب التفكير على الانفعال، وأن الحضارة الشرقية تغلب الحـدس والانفعال على الوظائف التحليلية، والتفكير، فإنه يمكن القول بأن النصف الأيسر هو الذي يتولى دفة القيادة بـين الأفـراد فـي الحـضـارات الـغـربـيـة، بينما يتولى النصف الأيمن تلك السيطرة في الحضارات الشرقية أو على الأقل بين الأفراد الذين يغلبون الجوانب الحدسية، والانفعالية واستخـدام الخيال. ولكي تحدد سيادة أي الجانبين في شـخـص مـا صـديـق أو قـريـب فـمـا عليك إلا أن تسأله سؤالا بسيطا يتطلب بعض التأمل مـثـل «فـي أي اتجـاه كان عمر ينظر للأصدقاء في أثناء خطابه الأخير؟» ثم لاحظ و أنت تسأل هذا السؤال عيني الشخص وإلى أيـن يـتـجـهـان؟ فـسـنـجـد فـي الغالب أنهما يتجهان للشمال ،مثلا، (كعلامة على سيطرة النصف الأيمن) أما إن سألت نفس الشخص سؤالا يتطلب نوعا من التحليـل والـتـفـكـيـر مـثـل (كـم يتبقى معك إن كنت تملك عشرة دراهم وصرفت منها ثلاثة دراهم؟ فإنك في الغالب ستجد أن عينيه تتجهان إلى اليمين مما يدل علـى أن الـنـصـف الأيسر «النصف التحليلي والعقلي» هو الذي تولى القيادة في هذا الموقف. على أن هناك بعض الأفراد سينظرون إلى اليمين وبعض الأفراد سينظرون إلى اليسار بغض النظر عن طبيعة السؤال إن كان حدسيا أو تحليليا. وعلى هذا فالأفراد الذين سيزداد ميلـهـم لـتـحـريـك الـعـين فـي الاتجـاه الأيمن فهؤلاء ممن يتولى النصف الأيسر لديهم دفة القيادة. ومن الطريف أن هناك بعض الدراسـات الـتـي تـبـين أن الـنـاظـريـن إلـى اليسار دائما (أي من يتولى فيهم النصف الأيمن القيادة). غالبا ما يسهل الإيحاء لهم كما يسهل تنويمهـم مـغـنـاطـيـسـيـا أكـثـر مـن الأشخاص الذين تتجه عيونهم إلى اليمين عندما يستغرقون في التفكـيـر. يمكن من الناحية التشريحية تقسيم المخ إلى ثلاثة أعضاء يقوم كل منها بوظيفة مستقلة ولكن بتناسق مع الأعضاء والمواقع الأخرى من المـخ وهـي: المخيخ، وجذع المخ، والمخ الجديد. وقد أمكن اليوم بفضل التطـور الـعـلـمـي اكتشاف الدور العظيم للمخ في ارتقاء الإنسان وضبط سلوكه في الصحة والمرض. ومن المناهج المستخدمة في دراسة وظائف المخ جراحة المخ التي أمكن بفضلها اكتشاف منطقة ” بروكا ” المسؤولة عن استخدام اللغة، ومنطقة ” ويرنيك ” المسؤولة عن توليد اللغة. ويتصل بهذا المنهج جراحات الفص الجبهي الذي يقع خلف جفن العين، والمسؤول عن العدوان والغضب و الانفعال في أشكاله البدائية. من المناهج التي أدت إلى نتائج مثيرة في تحديد الوظائف النوعية للمخ ما يسمى بتسجيل النشاط الكهربائي للمخ من خلال جهاز الرسم الكهربائي للمخ الذي يسجل الموجات الكهربائية الصادرة من المخ. وبفضل هذا التسجيل أمكن تشخيص كثير من الاضطرابات النفسية / العقلية كالصرع، والاضطراب السيكوباتي، ودورات اليقظة والنوم والأحلام. فضلا عـن الاسـتـخـدام فـي العلاج النفسي من خلال طريقة العائد البيولوجي التي تمكن المريض مـن الاطلاع على نشاطات مخه الكهربائية، وبالتالي يمكنه التـحـكـم فـيـهـا مـن خلال تحكمه في حالاته النفسية والانفعالية من خلال الاسترخاء. ومن الأساليب الحديثة التـي سـاعـدت عـلـى اكـتـشـاف بـعـض الجـوانـب المجهولة في وظائف المخ أسلوب الإثارة الكهربائية لمناطق معينة من المخ أو مراكز منه بتوجيه تيار كهربائي خفيف إليها. وبفضل هذا الأسلوب أمكن اكتشاف مناطق الإحساس بالألم واللذة أو ما يسميها – جيمس أولدز – مراكز السعـادة، فـضـلا عـن اكـتـشـاف المـنـاطـق المرتبطة بتخزين الذكريات القديمة.

بعض الحقائق عن الخلية العصبية :

1- الخلية العصبية هي الخلية الأساسية في الجهاز العصبي ويوجد في داخل جسم الإنسان منها ما يقرب من 10 إلى 15 بليون خلية.

2- تأخذ كل خلية شكل محور عصبي  axon يتراوح طوله من قدمين  إلى ثلاثة وينتهي بكل طرف من طرفيه بزوائد قصيرة تسمى  شجيرات.

3- تتولى الخلية توصيل السيالات الكهربائية الحسية إلى المخ. ويصدر المخ، بناء على هذا استجاباته التي تنبعث منه إلى الخلايا الأخرى الحركية ثم تنتقل عبر المسارات الحركية إلى الأعصاب الحركية التي توصلها إلى الأطراف أو الأعضاء المختصة.

4- وتفسر العلاقة بين المخ والخلايا العصبية كيف يتم الإحساس، إذ تنتقل الإحساسات الخارجية عبر أحد الأعضاء الحسية الخمسة في شكل سيالات عصبية حسية ثم تنتقل من العضو إلى الخلية العصبية إلى المخ، ثم تأخذ استجابة المخ الطريق المعاكس، إذ تنتقل استجاباته إلى الخلايا العصبية الحركية إلى المسارات الحركية ثم إلى الأعضاء الخارجية فتستجيب تلـك الاستجابات الحركية الظاهرة.