قلبُ الهُدْهُد

قلبُ الهُدْهُد

شعيب حليفي

ثلاثة اعتذارات قبل الحكي : 

– إلى الزمن الذي لا يشيخ .القهّار الأزلي  الذي يسري فينا ، يلاعبنا  فيبدو  ماضيا بعيدا ثم يدنو ويدنو حتى يمْثُلَ حاضرا مثل زغب في أشفاري .. أحسه بين يدي فينفلتُ بَدَدا .  

ـ إلى الطفل الذي كنتُ ، وقد كان حريصا على كتم أسراره كأنها أمانة سماوية . وها أنذا “أخونه” وأفشي ما أفشي بلا مبرر.

ـ إلى ذلك الهدهد الذي أدين له بكل سطر أكتبه .

   لسانه بلساني

على حَصير أصفر بلون القصب الشاحب ، داخل قبة شبه مُثلثة  كأنها قطعة من العهدِ القديم ، عشرونَ أو أكثر ، كنّا، من نفس السنّ تقريبا ،مُتكدسينَ في ذلك المسيّد المرميّ على قارعةِ طريقٍ تمر منها بدوُ الجهات الشرقية وزرافات الجِمال القادمة من الصحراء ، خلفَ نهر جارٍ يُقسِّمُ المدينة ، مثل مُعادلة لا حلّ لها، بجلاليبنا التي يغلبُ عليها لون الزمن الحائل . نجلسُ قانتين خيالا جاريا أمامَ مُعلمنا وشيخنا وفقيهنا سي أحمد ،نقبضُ على ألواحنا الخشبية التي شبِعت صلصالا وصمغا كأننا آخر السومريين … ندوِّنُ صمتَ الزمن.

شيخُنا سيدي أحمد الغنامي فقيه يُعَلم الأطفال في أوقات معلومة ، ويؤُم الناس في الصلوات، وطبيب روحاني  يكتبُ حُروزا بها أذكار على أوراق بيضاء.. هي وصفات للشرب أو البخور . يملك ، فوق كل مواهبه هذه ،  فَندقا للبهائم على بُعد خطوات فقط يَكريه للعابرين ورجال السوق من الباعة المحترفين.. كنا نحبه لأننا نراه بشرا ونبيا  يملك عصا طويلة يُؤدبنا بها ،وأخرى قصيرة يأخذها بيده وهو يغادر المسيد نحو بهائمه بالفَنْدَق.

ألواح السومري

في المسيّد ، نتعلمُ عِلم الله في ألواحنا ؛ لا نفقهُ إلا بالسمع ضمن نشيدٍ جماعي هادر دون أن ندري من تلك الحروف شيئا. أما المعاني فتكفينا رهبتها الجميلة سجعا قويّا وغموضا لامعا برنين يجعلنا نُسبح كما نشاء ، كأن الله ، ربنا الحكيم، يُعيدُ وحْيَهُ لنا من جديد . الله وحده يعلمُ مصائرنا في ألواح الغيب التي لا تبلى .لذلك حينما أنهيتُ حفظ جزء كبير من القرآن الكريم ، وأنا في سن الخامسة من عمري، فهمتُ مثل غيري في نهاية ذلك الصيف الخصيب ، أن مصيرنا اكتملَ ولا بدّ من ترك أمكنتنا لغيرنا من الأكاديين والبابليين والآشوريين نحن ورثتهم أولاد الشاوية.

 

سمعَ والدي بهذه النهاية ، فأجرى الواجبَ وأخذ واحدة من جلاليبه الصوفية الجديدة ، وقُلتين طينيتين مملوءتين سَمْنا وعسلا ، فأرسلهما إلى الفقيه . كما هيأتْ والدتي ثلاث قصعات من الكسكس أرسلت اثنتين منهما إلى المسجد ،وواحدة جلسنا حولها ..وأنا مندهش من هذا الاهتمام بشخصي، وكنا ثمانية أخوة ، بعدما كنتُ أعتقد نفسي نباتا بريّا.

اعتقدتُ أني أنهيتُ مشواري في التعلم ، وسأنتقل بالضرورة إلى رتبة أعلى من ذلك البورغواطي الباحث عن إيمان مطلق إلى فلاح أتحمل مسؤوليتي مساعدا لوالدي مثل الكثير من أبناء الفلاحين ، نحيا فوق الأرض ، لوحنا الأزلي ،وننتهي تحتها . سُعداء غير نادمين ، لأننا كتبنا أسفارنا بوحي عزيز في رحلة الطوفان الذي عَبَرناهُ فوق ألواحنا المقدسة .. ولم أفهم أني تخرّجتُ من المسيد بحكمة لا يُؤتي سرها إلا الله لعباده الصالحين ، ذلك أني كنتُ – مثل أقراني – أحفظ القرآن بالسمع فقط دون تعلُّمِ الكتابة وفك حروفها، أما اللوح المكتوب بين أيدينا بخط مغربي ،يضاهي الحروف المسمارية، فلم يكن إلا أداة رمزية وشكلا ثقافيا سحريا لضبط الحفظ وربطه بعلامات لم يحِنْ ، بعد، الوقت لفك رموزها . وكلما انتهينا من الحفظ الجماعي بتلك الطريقة،نشرعُ في الاستظهار فُرادى أمام الفقيه، واللوح إلى صدورنا نشدُّ عليه بأيدينا ، نعصره عصرا فتتقطر كلماته الساخنة والحيّة في قلوبنا  . والحافظ فينا يُؤذَنُ له بالخروج جريا لمحو تلك الكتابة من اللوح بعدما انحفرت بالصدور ، ثم نجري صلصالا جديدا على اللوح ونبحث له عن خيوط الشمس تجعله يابسا ونحمله إلى الفقيه ليكتب عليه آيتنا الجديدة، بيده قلم من قصب رشيق ومرشوق ، يُغمِّسه في دواة بها صمغ مُذاب وقطعة صوف ثم يبدأ في الكتابة  وهو يتفرس في وجوهنا التي يعلوها نور لا مرئي اسمه الدهشة.

هذا حال السومريين بجلاليبهم وألواحهم المتآكلة  داخل المسيد، فقهاء مؤمنون قبل أن يخرجوا إلى الطوفان  لالتقاط الآثام كما تلتقط العصافير عشاءَها اليومي .

 

خيال الفقيه

في سبتمبر الماطر، أخذتك أختك الكبرى عند المصور لتأخذ لك صورا صغيرة الحجم . وهي المرة الأولى التي يتم نقلك فيها إلى صورة . وفي صباح اليوم الموالي سحبتك إلى المدرسة بعدما تخليْتَ عن جلباب المسيد ولبست لباسا جديدا من سروال أزرق وقميص صوفي أصفر ، لكن خيال الفقيه باق يُظللُ لحظتك تلك.

دخلتَ المدرسة بلا تردد ولكنك كنتَ حزينا صموتا مُرتابا بحدوس ذلك النبي الأمي الشاوي . شخص آخر نهضَ من الحصير ليجلس على الطاولة ، مستبدلا كلام الله بإنشاءات أحمد بوكماخ وهنري ترانشار.

رنينٌ بلوريٌ لانكسارِ سلاح السومري  داخل أحاسيسك الفتية ونواياك التي كنتَ تهشُّ بها على مصير تراهُ في لوحك ولا تستطيع قراءته . إنها صُحُفُكَ الأولى التي كتب الفقيه عليها أقدارك ثم حفظتها ومَحوتها وستكتبها من جديد .

هل كنتَ تدري كل هذا ؟

ربيعُ تلك السنة جاءَ ماطرا حتى دَنَا من الطوفان ، وإثره تحولت الأرض إلى زرابي تتمايل  . في العزيب القديم  بأولاد سليمان المزامزة الجنوبية ، والذي هو قلعة أشبه بسفينة نوح أو بأوروك  جلجامش أو حطة سلطان الأمازيع صالح بن طريف. استمرَّ نفث السماء خفيفا  يروي الأرض بحنو بالغ .. كنتَ تبحث عن دُودٍ يكون طعما لصيد العصافير . عادَ بويا  من سوق السبت  مُبتلا وسعيدا .. فأسرعتْ أمي  بِسطل ماء تنظف رجليه من الوحل وتصبُّ على يديه لغسل وجهه من الغبار والعرق والرذاذ.

 دخلَ القبة . جلس قاعدا . جاءته ببطانية ومَجْمَر فخاري وضعه بين رجليه يستدفئ به. بلهفة تلهثُ ، ارتميتَ على يده تقبلها بورع كبير قبل أن يأتي باقي إخوتك وهو غير مُبال.جلستم حوله، عن يمينه وشماله وأمامه داخل البطانية. أخرج من جيبه حلوى ” المَݣانة” التي تَغيّرت ألوانها الزاهية بالتراب ورائحة روث بهائم سوق السبت ، وزّعها بينكم بعدلٍ لم يفكر فيه ، فالتهمتموها التهاما وبقيتم حول بويا الذي هو كل شيء : الألواح والطوفان والسفينة ، هو آدم ونوح وإبراهيم ومحمد .

العرق يتصبّبُ منكَ وأنتَ تأكل ،بلذة وسعادة، الكسكس من قمح طري في قصعة من خشب العرعار ، وأنتم حولها كأنكم في بِيدٍ تتسابقون نحو الحدود القصية للمرح .

ألستَ مرحا ، وتلك آية تحياها ، بين أهلك ، ودوار أولاد سليمان بفيافيه الملآى بالعصافير والبهائم والأشجار والآبار والجن والملائكة ،بالأفاعي والعقارب والسحليات والقنافد المسرعة وريح الشرقي  والشموس والظلام والفجر والمطر وتلك الصفحات السماوية التي كنتَ تتمنى إدراك السر الأكبر لتقليبها وقراءة  الغيوب المعطرة بزهر الرمان وغيم الأقدار.

اكتُبْ عليها وحدها فقط . اكتُبْ لله وملائكته وأنبيائه والصالحين من عباده فقط .لا تكتُبْ في الأرض أو لأهلها .

عاد بويا يتمدد في قيلولته المعتادة، وقد شرعتْ يده في البحث عن موجة أثيرية بالترانزيستور الرمادي. أما الوالدة  ، لحظتها ، كانت تقوم بترتيب الغطاء عليه وإغلاق النوافذ؛ وفي تلك الفسحة، دَنَت منه وهي تشدُّك من ذراعك اليسرى (وكانت تنادي على والدك ب : أخو سي محمد أو ولد سي عبد السلام ) فطلبت منه أن يأتيها بهدهد . رفع رأسه ينظر إليها ثم إليك بنظرة حانية وعينين شرع النوم في تخذيرهما ، وقد توقفت أصابعه بعد التقاط الموجة .فيما حوّلت ” مّي ” يدها إلى رأسك تتلمسه. بدا أنه فهمَ ثم نام وصوت المذياع يصدح خافتا. ربما كانت قد شرحت له من قبل وهي لا تفعل  آنذاك إلا لتذكيره .

أنتَ لا تُحب العصافير الملونة ، ولم تكن ، يوما ، في حاجة إلى من يصطادها نيابةً عنك . تصطادها  لأنك تحبها ، لكن لغز الهدهد جعلك تتبع والدتك وتسألها فتقول لك بأن قلبه مُفيد لذكاء الأطفال في المدرسة .

بعد ثلاثة أو أربعة أيام ،وكانت العطلة المدرسية الربيعية ما تزال مستمرة ، في ظهيرة مُشمسة .. بويا قادم يخطو وحيدا في ذلك الخلاء الرحب ، فعَدَوْتَ نحوه مثل ذئب الغابة .قبّلتَ يده ثم إلى جواره شرعتَ تخطو مثله ، كأنك رجل ندّي له . لم يُخبركَ بشيء. ولما وصل  نادَى على والدتك التي رأته يُخرِج الهدهد من كيس الكتان فأسرَعتْ إلى السكين والجميع يُتابع مشهدا لا أحدَ يعرف  أسراره . حتى أنتَ لم تكن تتخيل التفاصيل القادمة.

نظرَا  إليكَ معا ، فأنتَ المعنيُّ بهذا المشهد الدموي . وعِوضَ أن يذبحه  لشيِّه كما كنتَ تنتظر ، أخذه بيُسراه فشقّ صدره ..وبسرعةٍ رمَى السكين ليُدخل إبهامه وسبابته مُنتزعا القلب الصغير بدمِه الأرجواني وخفقانه المسموع ،ثم مَنحهُ لك دون أن يُعْلمَك،  فحدسُكَ وحده جعلك تفهمُ وتبتلعه ساخنا حيّا يرتعدُ وأنتَ صامد غير متردد في ازدراده نيئا.أحسستَ لحظتئذ بنبض القلب الهدهدي منتظما يندمج بنبضك ويتلاحما واحدا مؤبدا ويصيرا قلبا واحدا . وها قد خُيِّلَ لك أنك بقلبين وعقل كبير .

 

انتهى كل شيء سريعا مثل المنام ؟ وعادت والدتك تستكمل تهيئ الطعام ، فيما باقي أخوتك ، الشهود ، ينظرون إليك ساخرين، يقولون بأن  الوالدة لن تكتفي معك بقلبِ الهدهد ، ولكنها ستجعلك تأكل كل قلوب أفاعي وعقارب  الشاوية !!.

تغضبُ من تفكههم فتتوعّدُ بأكل قلوبهم ، وذهنك مشوش بصورة الهدهد الذي لم يخطر بباله أن تنتهي روحه في روح طفل مثلك . خمس ثوان سريعة تمت فيها معادلة هدهد يرى بعينيه المفتوحتين ، طفلا يزدرد قلبه في ورع وخشوع  ومعنى.

 

بعد سنة ونصف من ازدرادك قلب الهدهد، تعلمتَ عقد الحروف وحلها ،ووضع المعاني على الكلمات. وفي الصيف، أخذتَ  لوحا خشبيا كان مرميا في زريبة الغنم ،جعلته أملس بعد حكه  بحجر  ، ولأنك لم تجد عطارا تأخذ منه صلصالا ، اقتنعتَ بالتراب الذي طليتَ به اللوح ثم تركته أمام الشمس  وذهبتَ  تصنعُ قلمك من قصب رقيق وصلب ، بريتَ حوافه ورأسه  الذي فتحتَ فيه ، بتؤدة ، شقا  رشيقا .. وهي العملية التي جربتها كثيرا قبل أن ترضى عن  القلم الموعود . والتقطتَ قنينة زجاجية صغيرة ونتفت صوفا رطبا  ودسما بالروث من ذيل نعجة ووضعته في الدواة مع  قليل من الماء ، وصرتَ تخلط الوصفة مثل ساحر خبير أدركته التقوى بلا مقدمات.

 تجلسُ في ذلك الزمن، أنا وأنتَ.. أنتَ وأنا ، في ذلك الخلاء الرّحب حيث الله يمعن النظر إليك مطمئنا على مستقبل عباده ، في تلك اللحظة القريبة من غروب الشاوية وأزمانها ، في تلك الجلباب التي تقطعت أطرافها . بذلك الإيمان الخام والمطلق . بتلك الأبدية المُزهرة فيك ، بذلك النور الذي تتنفسه بلا انقطاع ، بتلك الرغبة في الانتقال من اللوح الخشبي إلى صفحة السماء الموعودة … جلستَ مثلما جلوس الفقيه ، يدك اليسرى تحمل اللوح وبيُمناكَ القلم الذي غمّسته بهدوء واطمئنان  في دواتك ..ثم ترفع رأسك إلى السماء تُمعن لحظة لتكتبَ جملة وتعود إلى صفحة السماء تنظر إلى كلماتك  التي فتح الله صفحتها لك وحدك  .

 

السماء كتابك وهي نفس السماء التي  كتبتَ منها كل ما كتبتَ حينما كبرتَ.

هل تسمعني يا شعيب الذي أحنُ إليه …هل تسمعني أيها الهدهد ؟

 

اضف رد