كتاب جديد للدكتور عبدالحق عزوزي”:”لماذا تخلف العرب وتقدم الآخرون؟” 

المسائية العربية

files

صدر مؤخرا عن دار إفريقيا الشرق كتاب للدكتور عبدالحق عزوزي، بعنوان:”لماذا تخلف العرب وتقدم الآخرون؟ جذور الاستبداد وبذور النهضة – دراسة نقدية للثقافات الدينية والسياسية.” وهو كتاب يقع في 236 صفحة؛ وهو عصارة ما يراه المؤلف ضروريا لفهم الواقع وتفنيد بعض النظريات واقتراح خطة طريق علمية بأسلوب سلس لنهضة الوطن العربي يفهمه الطالب والأستاذ ورجل الدولة ويفهمه الحاكم والمحكوم ويفهمه رجل الاقتصاد ورجل التنمية بصفاء بصيرة واقتناع فكري عميق….

فالوطن العربي تنتظره تحديات جساما، وبدل أن نتلهى بإبداع خطابات رنانة وترتيلات مدوية وجوفاء لا تغير شيئا من أوضاعنا، ينظر المؤلف إلى الواقع بموضوعية وأكاديمية كبيرة إلى الحال وإلى الإصلاحات والتحديات التي نحن في حاجة إليها وتناسبنا؛ وهو ما أقدم عليه في الأقسام الستة لهذا الكتاب بالاحتكام إلى أدوات الفكر والقواعد داخل المجال السياسي العام كما جاءت به أهم القواعد في مختلف العلوم الاجتماعية والإنسانية والاقتصادية، والتي هي قواعد وأسس على شاكلة القواعد الرياضية والفيزيائية والطب والهندسة وعلوم الإحياء. فلا يمكن أن يتداوى الإنسان بالخواطر الذاتية، بل بالأدوية الصحيحة والدراسة الطبية المتميزة.. ولا يمكن لربابنة الطائرة أن يكونوا سائقي شاحنات غير محترفين ولا متدربين، ولا يمكن تدبير إدارة قطاع بنكي أو مصرفي بدون بنكيين ومصرفيين مقتدرين يخضعون إلى قواعد التسيير والقواعد البنكية المتعارف عليها.. نفس الشيء يقال عن المجال السياسي العام وأدواته مثلا؛ إذ لا يمكن لتلك الأدوات أن تأتي من فراغ أو أن تختزل في مسارات أو أجهزة تنافي الطبيعة السياسية التي تفهمها وتسيرها العلوم السياسية كما هو شأن جل المجالات السياسية الديمقراطية التي أبانت عن نجاحها منذ عقود… 

ومن بعض المسائل التي تطرق غليها الكتاب مسألة تثبيت الديمقراطية التي تبقى رهينة بالمسار الذي يعطيه الفاعلون للتحول: فإما أن يؤدي بالبلاد والعباد إلى بر التغيير الجذري الذي يخلق منظومة معرفية وتطبيقية سياسية كاملة حول الحق الطبيعي والتعاقد والمواطَنة، وإما إلى واد غير ذي زرع من سلطوية جديدة .

والأجدر بالفاعلين الكبار عندما تصل دولة من الدول إلى نقطة التحول الديمقراطي (التي لا تعني إطلاقاً وصول قاطرة الديمقراطية نهائياً) هو إعمال العقل وإعادة قراءة دور المؤسسات والدولة في هذا المجال السياسي الجديد، وتصور قانون أسمى للبلاد وإعماله بطريقة سريعة ومرْضية للجميع. 

وتبقى آليات الانتقال عبر التوافق التعاقدي (كالتجربة المغربية)، الانتقال الصحيح الذي ينطبق عليه مفهوم عقلنة التغيير الكفيلة بإحداث ثورة سياسية هادئة بعيداً عن ويلات الفوضى والمجهول وإمكانية الرجوع إلى سلطوية أشد فتكاً وأكثر خديعة ومكراً . 

وهاته وغيرها من الإشكاليات كالتربية والتكوين والتعليم والنظر إلى الأولويات في المجتمع إذا تمت الإجابة عليها بطريقة علمية وتم تبنيها، تحققت نهضة العرب وتقدمهم وتطورهم المجتمعي والاقتصادي والسياسي والحضاري.

تطرق المؤلف في هذا الكتاب باب التحليل والتعليل والاجتهاد العلمي بقواعده ومميزاته وانطلق من مبدأ أن أحوال الوطن العربي هي منبع أملنا، ومصدر قلقنا، وجوهر همنا، ووقف في موقف هو موقف العلم الصحيح لا أكثر، لا تطاله اعتبارات السياسة كسياسة بل السياسة كعلم، فلأهل السياسة اعتبارات لا يقفون عندها كما يقف المختص في أدبيات العلوم السياسية؛ وكان همه هنا كما كان هم ابن خلدون منحصرا في التفسير والتعليل والنقد الفكري البناء للرقي بأحوالنا كما كان ابن خلدون منكبا على فقه أحوال العرب من البدو والحضر، من عاربة ومستعربة، من عدنان وقحطان، يتجول في أمصار بلاد العرب متعرفا عليها، متقربا من أهل السيف ومجادلا أهل القلم…ومنذ أزيد من عقد كان هم المؤلف الأستاذ عبدالحق عزوزي في محاضراته وكتاباته ومقالاته الفكرية، ومنتديات فاس الدولية التي نظمها والكتب السنوية التي تشرف بتحريرها كالدليل المغربي للاستراتيجية والعلاقات الدولية والتقارير الاستراتيجية التي كتبتها بتعاون مع مؤسسات ومراكز بحثية مقتدرة، منصبا على أمة عربية حلم بقيامها مع جيله وكل الأجيال… ويعمل فكريا مع آخرين لنهضتها ويجتهد لتحقيق عزتها بين الأمم، وهذا فرض عين على كل عربي وكل من موقعه…. وتطرق الكاتب في دراسة مقارناتية إلى نوعية الاستثناء المغربي في إطار محيطه العربي والجهوي وكيف أن البلد استطاع أن يصل في خضم الخريف العربي إلى بر الأمان؛ وتناول بالتحليل أهم المعادلات الأساسية في المجال السياسي التاريخي المغربي التي تفسر المجال السياسي العام. 

 

 

 

Why Arabs Went Backward While Other Nations Progressed? 

A New Book by Dr. Abdelhak Azzouzi

 

One of Dar Afriqia’s recent publications is Dr. Abdelhak Azzouzi’s new book entitled Why Arabs Went Backward while Other Nations Progressed? Roots of Authoritarianism and seeds of Renaissance: A Critical Study of the Religious and Political Culture. The 236-page volume is the constellation of what the author deems necessary to understand the current Arab reality, to contest some theoretical frameworks, and to propose a scientific and coherent road map for the renaissance of the Arab World. The new volume avails its content to students, professors, and statesmen, captures the imagination of both the ruler and the ruled, and addresses the interest of economists and development experts with clarity of vision and deep intellectual conviction. 

Currently, the Arab World is facing major challenges. Instead of entertaining ourselves with the creation of some resonant discourses and loud and hollow intonations, the author embraces an objective and nuanced academic approach toward the analysis of the current situation and the standing challenges and needed reforms. The aim of bridging the existing challenges and framing adequate reform plans is the focus of the six chapters in the book. Dr. Azzouzi has drawn on several intellectual tools and rules applied in the public political sphere in accordance with the approaches and ethics known in various disciplines of social studies, economics, and humanities. These rules and approaches also match those of mathematics, physics, medicine, and biology. 

One cannot heal himself with personal reflections only, but needs the right prescription and the advanced medical evaluation. Pilots cannot be shifted into truck drivers while lacking professionalism and adequate training. The same observation applies to the banking and financial sectors which cannot be administered without qualified professional bankers and finance experts who are committed to the existing management and banking rule and regulations. The same imperative goes for the political sphere and its tools of governance. These tools do not come from nowhere and cannot be condensed in some paths or mechanisms which deviate or contradict the political nature, as it is well-comprehended and guided by political science, as seen in the successful political and democratic spheres in the last several decades. 

The new book addresses several issues including the solidification of democracy which remains dependent on how political stakeholders shape the trajectory of change. There are two possible scenarios: 1) it will lead the country and its citizens to the shore of radical change where a full-fledged formula of knowledge, implementation and politics would emerge, or 2) it will slide them into a steep valley with no potential harvest out of renewed authoritarianism. 

When any country reaches the point of democratic transformation [which does not mean the arrival of the democracy locomotive to the final destination], main political actors can benefit from embracing a rational lens and revisiting the role of institutions and government in the new political sphere, conceptualizing a high law of the land, and implementing it in a speedy and favorable manner for all.

The mechanisms of transition through the contractual compliance, as seen in the Moroccan experience, remain the proper transition which conforms to the rationality of change by triggering a calm political revolution, exempt from any chaos of disorder and ambiguity of the unknown within the possibility of returning to a more lethal and more deceptive and subtle authoritarianism. 

Such a problematic does not differ from similar dilemmas in education, training, university attainment, and other societal priorities. If these challenges are to be addressed in a scientific way and new formulas are adopted from this perspective, an Arab renaissance can be fulfilled and Arabs can see some momentum in their societal, economic, political, and civilizational progress. 

Dr. Azzouzi draws on the rules and advantages of sound analysis and scientific reasoning and diligence. His point of departure in the volume is his view of the Arab World as the source of our hope, the cause of our concern, and the essence of our uneasiness. He does not advocate any other approach other that a pure scientific approach, and does not respond to any considerations of politics other than treating politics as a science. Politicians perpetuate their endless considerations unlike the expert in the political science literature. While following Ibn Khaldun’s approach, the author has narrowed his focus into constructive interpretation and reasoning to help alleviate our situation following the footsteps of Ibn Khaldun who devoted himself to the study of the Arabs’ state of affairs both rural and urban, both indigenous Arabs and newly-Arabized Arabs, and both Adnanites and Qahtani dynasties. Ibn Khaldun wandered in different parts of the Arab land developing more familiarity of the local contexts while coming close of the strong men of the sword and arguing with the intellectuals of the pen. 

Through his lectures and writings, convening the International Fes Forums, and editing the annals such as the Moroccan Yearbook of Strategy and International Relations and the working papers of strategy, which he co-authored with several prominent institutions and think tanks for more than a decade, Dr. Azzouzi’s main interest has pivoted around a dream of an Arab nation which he has embraced with his generation and others. He has devoted his intellectual enthusiasm in collaboration with others to the renaissance of this nation, and has worked diligently for the restoration of its glory among other nations. This is a must-do duty of every Arab, and everyone should contribute form their positions. 

The author proposes a comparative study of the caliber of the Moroccan exception in the Arab and regional contexts, and showcases how Morocco has managed to reach the shore of stability amidst the turbulent Arab fall. He also analyzes the key equations within the Moroccan political and historical domain as they explain the general political sphere.