حصار بوليسي للمحتجين

كلميم تنتفض ضد رموز الفساد فيديو

المسائية العربية

خرج حشود المواطنين من ساكنة كلميم  بتنسيق مع الهيأة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب يوم 4 أبريل للتعبير عن استيائهم من الفساد المستشري داخل المدينة، والذي تسبب في هدر المال العام وتعطيل مصالح المدينة،

ورفع المحتجون شعارات تطالب بضرورة محاسبة ناهبي المال العام، ومساءلتهم، ورغم المطالب المشروعة، وتبني سلمية الاحتجاج، إلا أن الأمن بمدينة كلميم كاد بتدخلاته وتضييقه على المحتجين ان يدفع في اتجاه الاصطدام .

11053322_462090563950006_2359983233362739575_n

الساكنة تطالب بمحاسبة ومساءلة ناهبي المال العام بكلميم

 

وخص محمد طارق السباعي رئيس الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب المسائية العربية بالتصريح التالي :”، إن الجهات المسؤولة شرعت في التضييق على الهيأة قبل انطلاق القافلة وخلالها وبعدها، حيث اضطر اصحاب الحافلات ارجاع مبلغ التسبيق الذي توصلوا به من الهيأة بدعوى انهم لم يحصلوا على ترخيص، نفس التضييق تعرض له مناضلوا مدينة اصيلا، وأيضا تعرضت هيئة حماية المال العام لنفس الممارسات خلال الوقفة والتي كادت التدخلات العنيفة من طرف الجهاز الامني في كثير من الاحيان ان تخرج الوقفة عن هدفها الحقيقي، حيث بالغت العديد من العناصر بالزي الرسمي وبدونه ان تعكر الاجواء بفعل التمادي في الاستفزاز ، ومحاصرة المواطنين، ونزع اللافتات ،

حصار بوليسي للمحتجين

حصار بوليسي للمحتجين

 

واعتبر طارق السباعي ان الوقفة كانت ناجحة بامتياز، وأن المحتجين كانوا في المستوى المطلوب، وكانت مواقفهم واضحة ومطالبهم مشروعة” ما مفاكين مع المفسدين” واستغرب كيف للجهاز المخزني ان يصطف في الاتجاه المعاكس للهيأة، وهما جميعا يعملان على محاربة الفساد والمفسدين.

وأكد محمد طارق السباعي ان كل المحاولات التي تسعى إلى تغليط الرأي العام، وحماية المفسدين سيكون مآلها الفشل، وأن الهيآة لن تتراجع تحت اي ضغط كان، وقد وضعت شكاية ضد رئيس المجلس الجماعي لكلميم لدى الوكيل العام للملك بمحكمة الاستيناف بمراكش تطالب فيها بفتح تحقيق في مجموعة من الاختلالات التي يمكن ان تكون مفتاحا لاكتشاف مجموعة من الخيوط الفاضحة للوبي الفساد بمدينة كلميم.

كلميم تنتفض ضد رموز الفساد بالمدينة